الحدث الجزائري

وهران / لجنة السكن تفتح التحقيق في ملفات ثقيلة

ملفات ثقيلة على طاولة لجنة السكن والتعمير بولاية وهران للتحقيق فيها ، ويشار الى انه احصي لحد الان 100 موقع للبنايات الفوضوية بشطيبو حاسي بونيف سيدي الشحمي والسانيا وهناك أكثر من 80 الف طلب سكن عالق مند بضعة سنين بعيدة تصل الى 40 سنة  والتي لم تحرك ساكنا لمعالجتها منذ سنة 1975 بخلاف الدوائر الأخرى التي شرعت في تسوية ملفاتها على غرار دائرة بئر الجير التي سلمت عدة حصص لأصحاب الملفات المودعة على مستوى مصالحها حيث ألحت لجنة السكن من خلال التوصيات التي خرجت خلال دورة المجلس الشعبي الولائي على ضرورة تخصيص حصص سكنية لأصحاب الملفات التي تجاوزت حسب الاحصائيات ال80 ألف طلب من بين 120 ألف طلب على مستوى الولاية وهي الحصة التي كانت مرفوقة بوصولات استلام مؤرخة في منتصف السبعينيات دون معالجتها أو تسوية جزء منها على الأقل لجعلها متوازنة مع الفئة التي استفادت من سكنات لائقة في إطار القضاء على البناء الهش و الفوضوي على اعتبار أن أغلبية الانجازات في صيغة السكن العمومي الايجاري وجهت للفئة الاخيرة
واعترف مسؤولو اللجنة انه ورغم عمليات الترحيل الكبرى التي شهدتها وهران في السنوات الأخيرة إلا أنها لم تحد من الانتشار الكبير للبنايات الفوضوية حيث أحصت ما يقل عن 100 موقع للتجمعات الفوضوية بكل من مناطق شطيبو وسيدي الشحمي و الحاسي و خروبة ببلديتي حاسي بونيف والسانيا بالإضافة إلى مواقع أخرى متفرقة ببلدية وهران والتي مساحات كبرى من العقار وتطرقت إلى مشكل النزوح الذي تعرفه الولاية منذ 2014 واحتلال الأقبية وأسطح المباني للحصول على سكن والتي عرفت تزايدا منذ 3 سنوات والتي أخذت أبعادا خطيرة لعدم اتخاذ قرارات صارمة ضد هذه العائلات التي تتحين الفرص للاستفادة مثلما يحدث بعدة أحياء على حي ايسطو ومارافال وسان شال ويغمراسن والتحقيق مازال متواصل ….

منقول