الحدث الجزائري

ماذا طلب بوتفليقة من نائب وزير الدفاع قايد صالح ومن الوزير الطيب لوح ؟

مرابط محمد
ـــــــــــــــ

كشفت تطورات قضية حجز الكوكايين في ميناء وهران عن وجود جهة أو جهات كانت ترغب في تسريب معلومات متعلقة بسرية التحقيقات من أجل ” تصفية الحساب “، وهو ما اثار زوبعة من المشاكل على أعلى مستوى، و أدى للإضرار بمصداقية التحقيق ، وبمصداقية بعض الهيئات الرسمية ، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن الرئيس كان قد وجه تعليمة إلى وزير العدل الطيب لوح طلب منه فيها فتح تحقيق جول هوية الجهة التي سربت معلومات بعضها صحيح البعض الآخر خاطئ أو غير دقيق للإعلام ، كما شدد الرئيس في تعليمته على تشديد اجراءات حفظ اسرار التحقيق على مستوى المحاكم في القضايا التي تهم الرأي العام ، وتسليط عقوبات في اطار القانون ضد اي شخص أو جهة يقوم بخرف قانون سرية التحقيق ، كما وجه الرئيس نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح للتعمق في التحقيقات المتعلقة بـ الجرية المنظمة العابرة للحدود، ومواصلة العمل على تدمير الشبكات الإجرامية الخطيرة، وشددت التعليمة الرئاسية الصادرة لوزارة الدفاع قبل 3 اسابيع على أنه ” من الضروري أن تواصل الأجهزة الأمنية العمل على اجتثات الفساد وتدير شبكات الجريمة “.