الحدث الجزائري

قايد صالح يوزر موقع عملية حجز صواريخ ستينغر بالوادي

 
  عاين الفريق أول أحمد قايد  صالح  نائب وزير الدفاع الوطني  موقع عملية القضاء  على أمير تنقل  نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان  الجيش الوطني  الشعبي  الفريق أول أحمد قايد  صالح  إلى الحدود  الجنوبية الشرقية  إلى ولاية الوادي  حيث   تحدث  مع  قيادات عسكرية محلية .
  دفعت التطورات الميدانية الأخيرة نائب وزير الدفاع الوطني   للتنقل  إلى مدينة  الوادي ،  لتفقد القوات الموجودة  على الحدود مع تونس، وقال مصدر أمني مطلع لموقع  الجزائرية للأخبار إن نائب وزير الدفاع الوطني  وقع على قرارات ترقية  14 عسكريا  شاركوا في عملية  الوادي الأخيرة  وقال بيان لوزارة الدفاع الوطني، إن الفريق   أحمد قايد صالح             
قام اليوم الأحد  بزيارة تفتيش وعمل إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة وأشار البيان إلى أن اليوم  الأول من الزيارة خصصه السيد الفريق للمعاينة عن كثب للوحدات المرابطة على الحدود الجنوبية الشرقية أين تفقد العديد منها، حيث أسدى تعليمات وتوجيهات عملياتية تصب جميعها في الحفاظ على الجاهزية القتالية كما تابع عروضا حول الوضع بقطاع المسؤولية.
 وأكد بين وزارة الدفاع  أن  الفريق التقى رفقة اللواء عبد الرزاق شريف قائد الناحية العسكرية الرابعة بإطارات وأفراد هذه الوحدات، أين ألقى كلمة توجيهية بُثت إلى جميع وحدات الناحية بواسطة تقنية التحاضر عن بعد، حيا فيها الجهود الكبرى المبذولة من أجل إحكام حدودنا إحكاما فعالا بما يتوافق وموجبات تأمين حرمة ترابنا الوطني وحماية المنشآت الاقتصادية ذات الطابع الإستراتيجي واشار البيان إلى أن  الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني يدرك تمام الإدراك وهو يؤدي واجبه المقدس على كافة ربوع الجزائر، بأنه مطالب اليوم على غرار أسلافه الميامين بالأمس بأن يكون على أهبة الإستعداد لأن يسطر، عند الاقتضاء، ملاحم بطولية، ويقدم التضحيات الجسام في سبيل وطنه، يخوضها بتصميم قوي وإرادة لا تقهر، في ظل قيادة وتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، لأنه يعي كل الوعي بأن الثقة التي وضعها فيه شعبه، هي من المكاسب النفسية والغالية التي لن يفرط فيها أبدا، وسيعمل دوما على تمتينها من خلال تحصين الجزائر وشعبها من أي مكروه”.
قايد صالح أوضح   حسب البيان بأن الاضطرابات الأمنية التي تعيشها المنطقة تُنذر بعواقب غير محمودة على أمنها واستقرارها، وهو ما يُملي على أفراد الجيش الوطني الشعبي التحلي بالمزيد من الحرص واليقظة