الحدث الجزائري

سلال يرد على أويحي : من قال إن الجزائر مفلسة ؟؟

 يعد  الرئيس بوتفليقة   محظوظا  ليس بسبب الطفرة  النفطية التي  سمحت له  بالسيطرة على بلد  تعداد سكانه 40 مليون نسمة ، بل  لأن  المحيطين به  من أمثال  سلال  و أويحي  يجيدون الكلام و لا شيء   غيره ، إنهم خطباء مفوهون   حصلوا على   دروس الخطابة  في  محضرة  الحزب الواحد ،   فبعد ايام من تداول مضمون الرسالة التي حررها  مدير ديوان  الرئيس حول تشفي المعارضة في السلطة بسبب انهيار اسعار النفط  طلبت جماعة الحكم  من سلال تصحيح  تصريح سي أحمد  سلال قال  إن الجزائر ليست مفلسة ،  ويبدو هنا أن  الحكومة  الجزائرية برئاسة بوتفليقة  انتقلت من مرحلة شراء التهدئة والسلم  الاجتماعي   بالمال إلى  مرحلة   شراءه بالكلام فقط لأن  أموال الطفرة النفطية استنزفت  و” الكموسة  ” الآن فارغة، الوزير الأول عبد المالك سلال وفي  عصر الإنترنت   شبكات التواصل الاجتماعي  يقول للجزائريين من عنبة قبل  يومين فقط  إن الجزائر ليست مفلسة،   ما  يعني أن  كل  المنظمات  الدولية  المتخصصة  تكذب  بشأن الوضع المالي  للجزائر .
  الوزير الأول  عبد المالك سلال  نفى في عنابة قبل يومين  أن تكون الجزائر في حالة إفلاس،  وأكد أن البلاد  تملك مؤهلات تمكنها من مواجهة الانهيار العالمي لأسعار النفط ومواجهة الظرف الاقتصادي المتأزم الذي يفرضه السياق الدولي،   هذه المؤهلات هي السياحة  التي  دمرها سوء التسيير  والصناعة  التي حولها عدد من رجال  الأعمال من  إلى   شبكة  من الورشات المتخصصة  في  تركيب  قطع الغيار المستوردة من الخارج،  الوزير  الأول  سلال يدرك أن  الوضع الاقتصادي  للحكومة   صعب  وهو لهذا بصدد البحث  عن  حلول لربح الوقت .