في الواجهة

عميلات مخابرات أمريكية يعملن لحساب مواقع إباحية

 

 

 

 في  تطور جديد  لموضوع  استغلال المخابرات  الأمريكية بفروعها  لسلاح الجنس  في حربها ضد الجماعات المتشددة،  كشف  تسريب جديد  نشر في موقع ويكليكس أن وكالة الأمن القومي الأمريكية   NSA       لم تكتفي   بالتجسس على مرتادي  المواقع الإباحية من الإسلاميين المتشددين  بل  وظفت  عميلات استخبارات لممارسة  الجنس  عبر الهاتف مع  أهداف   تم تحديدها في دول عربية وإسلامية  الوثيقة  قالت إن  ما لا يقل عن 200  عميلة  لوكالة الأمن القومي الأمريكية تعمل  في محطات  تجسس  في  دول أوروبية لجمع المعلومات عبر  ” الجنس الهاتفي ” ،  من أهداف   يتم تحديدها  من قبل عملاء الاستخبارات  في إطار عملية سرية معقدة،  الوثيقة أشارت  إلى ان العملية شملت 14 بلدا  في الشرق الأوسط وغرب آسيا من ضمنها إيران سوريا أفغانستان  ليبيا نيجيريا   و تونس و الجزائر       

 يخضع  عشرات الآلاف من العرب  والمسلمين أثناء زياراتهم للمواقع الإباحية على شبكة الإنترنت  للمراقبة من  قبل عملاء  وكالة الأمن القومي الأمريكية NSA   ،  وأشارت تسريبات صحفية أمريكية بأن من بين الذين يجري التجسس عليهم قياديون صف أول في حركات إسلامية في العالمين العربي والإسلامي.

 قالت  شبكة “ايه بى سي نيوز”، الإخبارية الأمريكية ان  المتعاقد السابق مع وكالة CIA      ادوارد سنودين  سرب  وثيقة  أكدت المسئولين بوكالة الأمن القومى الأمريكى قاموا بتتبع زيارات ستة من ابرز العناصر الراديكالية الإسلامية  قياديين صف أول   للمواقع الإباحية عبر شبكة المعلومات الدولية / الانترنت / وذلك بغرض الوصول إلى الوسائل الكفيلة بتشويه سمعتهم .

   و كشفت وثيقة سرية لوكالة الأمن القومي الأمريكي النقاب عن قيام الوكالة بالتجسس على الحياة الجنسية للعناصر الجهادية الإسلامية ، وذلك بغرض تشويه سمعتهم والحط من شأنهم .و قالت الشبكة ان هذه الوثيقة السرية يعود تاريخها إلى الثالث من شهر أكتوبر عام 2012 وان الأشخاص الستة يعيشون – كما يعتقد – خارج الولايات المتحدة .

  وفي ذات السياق  علقت وكالة الأمن القومى الأمريكى على هذه الوثيقة السرية قائلة ” دون الخوض فى أية تفاصيل تتعلق بأشخاص ، فانه ليس من قبيل المفاجأة ان تلجأ الحكومة الأمريكية الي كافة الوسائل القانونية الممكنة التى تقع تحت يدها من اجل عرقلة أنشطة العناصر الإرهابية التى تسعى إلى الإضرار بالولايات المتحدة والقيام بأعمال عنف ضدها ” .