الحدث الجزائري

توقعات بإرتفاع أسعار النفط إلى 50 دولار في غضون أسابيع

 

 

 توقع  كبير  المحللين الاقتصاديين  في  موقع بلومبرغ  المتخصص في الاقتصاد  أن يواصل  سعر النفط  تحقيق المكاسب  بسبب   مخاوف من  تراجع المخزون  الأمريكي  من البنزين  وبسبب قرار  تجميد  إنتاج النفط  المتخذ قبل أسابيع، وقال الخبير ماكس ليوبار الخبير النفطي  إن النفط سيصل إلى  50 دولارا في غضون أسابيع قليلة، وقد قفزت أسواق النفط العالمية أكثر من 5% يوم الاثنين مع تسجيل برنت ذروته لعام 2016 فوق 40 دولاراً للبرميل، بعد أن قالت الإكوادور إنها ستعقد اجتماعاً لمنتجي الخام في أمريكا اللاتينية.

وتعزز النفط أيضاً بعمليات شراء لأسباب فنية وموجة صعود في السلع الأولية. وأظهرت بيانات للقطاع زيادة دون المتوقع للمخزونات بنقطة تسليم عقود الخام الأمريكي في كاشينج بولاية أوكلاهوما.

وصعد النفط أكثر من 50% منذ سجل أدنى مستوياته في 12 عاماً قبل أقل من شهرين. وبدأت موجة الصعود بعد أن طرحت روسيا ومنظمة البلدان المصدرة للبترول فكرة تجميد الإنتاج لدعم الأسعار في سوق متخمة بالمعروض.

وقال وزير الخارجية الإكوادوري، إن حكومته ستستضيف اجتماعاً في كيتو يوم الجمعة تحضره فنزويلا وكولومبيا والمكسيك “للتوصل إلى إجماع بخصوص النفط ولا سيما الأسعار”.

وبشكل منفصل، يتحدث منتجو أوبك عن توازن جديد لسعر النفط قرب 50 دولاراً حسبما قالت بيرا الاستشارية لرويترز.

وقال فيل فلين المحلل لدى برايس فيوتشرز بشيكاجو: “الأمر أقرب إلى التأكيد بأن منتجي النفط يقتربون من التوصل إلى اتفاق ما لدعم السعر، يغذي ذلك المراهنة على صعود الأسعار في سوق عكست اتجاهها بالكامل مقارنة مع وجهتها قبل أسابيع فحسب”.

وتحدد سعر التسوية لخام القياس العالمي برنت على ارتفاع 2.12 دولار عند 40.84 دولاراً. وارتفع السعر خلال الجلسة إلى 41.04 دولاراً وهو أعلى سعر منذ التاسع من ديسمبر/ كانون الأول. ويزيد ذلك 51% عن أدنى سعر في 12 عاماً 27.10 دولاراً المسجل في 20 يناير/ كانون الثاني.

وأغلق الخام الأمريكي مرتفعا 1.98 دولاراً إلى 37.90 دولاراً للبرميل مقترباً بذلك من أعلى سعر في شهرين. كان الخام سجل في 11 فبراير/ شباط مستواه المتدني لعام 2003 عندما بلغ 26.05 دولاراً.