مجتمع

شيرين تتراجع عن الاعتزال

 

 

بعد أيام من إعلان خبر اعتزالها الفن، ثم تراجعها عن قرار الاعتزال، خرجت الفنانة شيرين عبد الوهاب موجهة رسالة اعتذار إلى جمهورها.

وكتبت شيرين عبر صفحتها على (فيسبوك) “أحيانا بنتعرض لضغوط أكبر من طاقتنا، الفترة اللي فاتت كانت صعبة عليا جداً لظروف شخصية وضغط شغل لفترة طويلة وهجوم إعلامي غير مبرر واحساسي بانشغالي في العمل وتأثيره على بناتي وأسرتي. عارفة إن الخبر كان صادم للكاره والمحب ليا بس أنا كنت حاسة انه الابتعاد هو الحل في اللحظة دي”.

 وأضافت “لحظة حسيت فيها بتعب حد من عيلتي، وحسيت إن الدنيا مش مستاهلة وإن كل لحظة بعيدة عن اللي بحبهم هي لحظة ضايعة من عمري”.

 وتابعت “أسفة على القلق اللي سببتهولكم، بس صدقوني، مشاعركم هي اللي خلتني أراجع نفسي وحبكم هو إللي حسسني إن صوتي مش ملكي وإن الفن ملوش علاقة بضغوطات عليا، أما عن رجوعي، فأنا بارتب بس بعض الحاجات وبعمل ترتيبات”.

 ووجهت رسالة شكر لكل من ساندها في محنتها موضحة “أحب أشكر كل من ساعدني إني أتخطى محنتي من جمهوري وفنانين واعلام مصري وعربي نزيه لا يفبرك ولا يشمت و لا يشخصن الأمور أو يستنتج سيناريوهات، ها بعد لفترة أجازه مع عيلتي وبعدها إن شاء لله أعود تاني للعمل”.

 وأعلنت شيرين عبد الوهاب يوم الإثنين، اعتزالها الغناء بشكل نهائي، قائلة “أنا اعتزلت الفن بشكل نهائي لا رجعة فيه”، لتعود بعد 4 أيام وتعلن عودتها للغناء مرة اخرى.

 وتناقلت الصحف العربية في اليومين الأخيرين خبر توصل السيد علي المولى، وكيل أعمال للفنان صابر الرباعي، إلى إقناع الفنانة شيرين في العدول عن قرار الاعتزال.

 وشيرين عبد الوهاب من مواليد القاهرة عام 1980، بدأت مشوارها الفني عام 2000، بديو غنائي مع المطرب محمد محيي، وحمل عنوان “بحبك”، ثم جمعها ديو مع تامر حسني بعنوان “لو خايفة”، حيث حقق الديو نجاحا كبيرا، وكانت أغنية اه ياليل أول اغنية لها.