في الواجهة

جمال ولد عباس يدافع عن نفسه

ليلى بلدي

ــــــــــــــ

دافع  جمال ولد عباس  عن نفسه وعن قرار تغيير   تشكيلة  المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير  الوطني ، وأكد أن ما اعتبرها  عملية تجديد هياكل الحزب،  ابقت  على 4 أعضاء مجاهدين في المكتب السياسي، فيما تم تغيير 11 عضوا المتبقين، وهي الخطوة التي اعتبرها بالضرورية “من أجل إعادة المياه إلى مجاريها”، لافتا إلى أن هذه التغييرات “ليست تطهيرية كما يعتقد البعض”. في سياق متصل، أكد الأمين العام للأفلان بأن عملية تجديد هياكل الحزب تبدأ بتجديد أمناء ومكاتب القسمات وذلك بإشراف خاص من أعضاء المكتب السياسي وأعضاء البرلمان بغرفتيه وأعضاء اللجنة المركزية وكذا المحافظين ورؤساء المجالس الشعبية الولائية أو متصدري القوائم في الولايات التي يحصل فيها الحزب على الرئاسة، معتبرا هذه الخطوة بمثابة الدليل على ممارسة الديمقراطية والشفافية داخل الحزب، حيث لم يتبق فيه، حسبه، ما يعرف بالتعيين.

وطالب ولد عباس بالمناسبة بفتح الباب أمام المناضلين الراغبين في التواجد ضمن الهياكل الولائية، مشيرا إلى أنه سيقوم رفقة أعضاء المكتب السياسي بدراسة الطعون بعد إتمام عمليات الانتخاب.