ولايات ومراسلون

غلــيزان الروائح والنفايات تحاصر الأسواق خلال شهر رمضان المبارك

 

 

 

تشهد الأسواق اليومية المتواجدة بعاصمة الولاية غليزان خلال هذا الشهر الفضيل، كالسوق اليومي الواقع بحي “القرابة”، والسوق المغطاة الواقع وسط المدينة، كارثة بيئية، و هذا بعد أن أصبحت القمامات والنفايات تحاصرهما من كل جهة، مما جعل صحة المستهلك مهددة بالخطر .

وحسب السكان الوافدين على هاته الأسواق، فإن محيط سوق “القرابة” يتواجد في وضعية جد كارثية، خاصة عند مداخله بسبب انتشار طاولات بيع السمك، وطاولات بيع الخضر والفواكه، وسط القذارة ومياه قنوات الصرف الصحي، والروائح الكريهة التي تنبعث منها، مهددة صحة المستهلك بالتسمم الغذائي، حيث يعيش السوق ظروف كارثية تنعدم بها أدنى شروط السلامة الصحية والنظافة، أين تباع الخضر والفواكه وسط الأوساخ، ناهيك عن البرك المتعفنة التي تركد لفترة طويلة، مما جعلها مصدرا لشتى أنواع الروائح الكريهة التي تنتشر عبر الأجواء لتسد الأنفاس.

 كما يعرف السوق المغطى الواقع وسط المدينة نفس الحال، حيث يباع فيه الخبز وسط روائح كريهة نابعة من المزبلة المتواجدة بجانب السوق، والمرحاض العمومي المتواجد بالسوق، وأمام هذا الوضع البيئي المتعفن، يطالب الوافدين على السوقين، بتدخل الجهات المعنية بالأمر، وعلى رأسها والية الولاية، قصد القضاء على هذه الوضعية الكارثية التي قد تنجم عنها أمراض خطيرة ، خاصة ونحن في شهر رمضان المبارك.

 

درقاوي حاج زوبير