الحدث الجزائري

رسالة الرئيس بوتفليقة للجزائريين في نهاية الشهر الفضيل

العربي سفيان

ــــــــــــــــ

بوتفليقة  وجه رسالة قوية  للجزائريين  في نهائة الشهر الفضيل ، الرسالة مضمونها  هو ” تكفل السلطة ” بمطالب السكن،  في ما يعد ” حملة انتخابية قبل الأوان ،   أكبر عملية ترحيل   في عدة ولايات   فاجئ  بها بوتفليقة شعبه قبل نهاية الشهر الفضيل، هي  رسالة سياسية بامتياز ، وهي ايضا  رسالة و  رد  واضح على  مطالب  الشخصيات السياسية  التي أكدت على الرئيس وقف مشروع التمديد و عدم الترشح لعهدة الخامسة، خصوصا بعدما تحركت هذه الشخصيات لتنجيد الشعب لجمع التوقيعات ومنع بوتفليقة من الترشح وتغيير موازين النظام

 وزير الداخلية نور الدين بدوي  قال في  تصريح مشفر يدل على غضب النظام من هذه الشخصيات أنه يسعى بلا هوادة نحو الرقي للطموحات الإجتماعية لمواطنينا و الصعوبات المالية لن توقف الحركية التّنمويّة بـ الجزائر وقال أن  هذه الرسالة قوية إلى المواطن، الّذي نسخّر من أجله جميع الموارد ليكون في ظروف حسنة إن شاء الله يضيف بدوي

وأضاف ” كنت جدمسرورا سهرة البارحة، و في هته الأيّام المباركة، بمقاسمة العائلات الجزائريّة فرحتهم على إثر العملية الضخمة لتوزيع أكثر من 50.000 وحدة سكنية من مختلف الصيغ عبر التّراب الوطني.

فبعد توزيع ما يقارب 3 ملايين سكن خلال السّنوات الماضية، تضمّنت هته العمليّة النّوعيّة توزيع 24.000 وحدة بصيغة السكن الريفي و الباقي مقسم بين مساكن “عدل” و العمومي الإيجاري والترقوي العمومي، فضلا عن السكن التساهمي الاجتماعي.