ولايات ومراسلون

السكان يحرقون العجلات المطاطية في القرارة بغرداية

 في  العديد  من أحياء  مدينة القرارة 120 كم شمال شرق  عاصمة ولاية غرداية غرداية ، يعيش السكان  في الآونة الأخيرة  تحت رحمة الناموس في هذه الأيام الحارة وتزامنها مع الشهر الفضيل ، وكذا تأخر مصالح البيئة والصحة التابعة للبلدية في عملية الرش بالأحياء ، مما بات هاجسا ينغص حياة آلاف السكان بالمنطقة .
واشتكى مواطنون في اتصالات هاتفية متفرقة أنهم لجؤوا الى طرق تقليدية تتمثل في حرق العجلات المطاطية ليلا ببعض الأحياء لإبادة الناموس والحشرات الأخرى ، حتى الوسائل التي يستعملها المواطنون  داخل منازلهم لإبادتها على غرار المبيدات باتت  غير فعالة ولا مجدية رغم استخدام المكيفات الهوائية للتقليل من حركتها .
وأشار مواطنون من أحياء أولاد نايل ، حي سيدي عيسى ، وأولاد سعيد أن تأخر المصالح المختصة ببلدية القرارة في محاربة هذه الحشرات ساهم بشكل كبير في تكاثرها ، ماولد لديهم حالة من الإحتقان والقلق والإزعاج وعدم الإرتياح في مساكنهم بعد مضايقتهم لهذه الحشرة الضارة ليلا .
وأمام هذا الوضع المزري الذي بات يهدد صحة السكان خصوصا منهم فئة الأطفال ، ناشد العديد من المواطنين بتحرك المصالح المعنية وتخصيص فرق مختصة لإبادة هذه الحشرات عن طريق الرش بالمبيدات ،  التي قال عنها هؤلاء أنها اختفت منذ زمن بعيد ، مما زاد من حدة تكاثر البعوض والناموس خلال هذه الفترة ، مطالبين في ذات السياق بتنظيم دوريات منتظمة للرش بالمبيدات حفاظا على صحة السكان من جهة ونظافة المحيط .
توفيق ك