الجزائر من الداخل

45 ألف طفل مجهول الهوية في الجزائر

سجلت  الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان أرقاما مرعبة، حيث يقدر عدد الأطفال بدون هوية في الجزائر أكثر من 45000 طفل، و عدم تسجيل هؤلاء الأطفال تترتب الآثار الوخيمة حقهم في النسب والهوية والتمدرس، وكل الحقوق المنصوص عليها في الدستور.

 و قدرت الرابطة في بيان لها تحصلت ” الجزائرية للأخبار”، نسخة حوالي 361 طفل ضحية عنف، من بينهم أكثر من 1131حالة  اعتداء جنسي ، فيما تم إحصاء 887 حالةهروب من المنزل ،بسبب نتائج الدراسية و مشاكل عائلية ، ويتعدى رقم المتسربين من التعليم 500 ألف طفل

 أما بخصوص عمالة الأطفال في الجزائر سجلت الرابطة  عكس تلك الإحصائيات الرسمية،  حيث يوجد حوالي 200 ألف طفل يعملون تحت السن القانونية وأقل من 16 سنة ، و تزداد هذا الرقم الى 600 الف طفل  في شهر رمضان ،و تقارب 400 الف  أثناء العطل المدرسية ‘’موسم الصيف’’  جني المحاصيل الزراعية.. وتسويقها، كما بات منظر الأطفال خلف طاولات البيع في الأسواق أوسلل الخبز على الطرقات السريعة منظرا مألوفا ،ليعيل أسرته لم تعد تثير شفقة أحد خاصة بعد تدني القدرة الشرائية للكثير من الأسر الجزائرية التي لم تعد تجد مانعا في إدخال أطفالها مبكرا لعالم الشغل الذي سرق طفولتهم وأدخلهم دوامة البيع والشراء من الباب الضيق

والقضية الثانية تتعلق  بظاهرة أطفال الشوارع او المشردين بالجزائر حيث  سجلت الرابطة أزيد 5400 طفل متشرد ، هم بحالة يرثى لها وتحت وطأة البرد، و يصبحون محترفين في الإجرام بأنواعه ومن تم الى السجن ، و بدون ان ننسى هؤلاء العدد من البرائة يتم استغلالهم جنسيين من طرف منحرفين راشدين همهم فقط اشباع رغباتهم الجنسية