في الواجهة

السفارة الأمريكية بالجزائر تنتهك حرمة رمضان في العلن ببيان شاذ

العربي سفيان

ــــــــــــــــ

إنتهكت،  السفارة الولايات المتحدة الأمركية حرمة رمضان في الجزائر أمام العلن بدون حشمة أو إستحياء من الجزائريين المسلمين ، حيث نشرت بيان في عز شهر الرحمة والغفران تؤكد فيه إنضمام الولايات المتحدة الأمريكية  إلى من يحتفلون بشهر فخر الـ”ال جي بي تي آي” (المثليين والمثليات وذوي التفضيل الجنسي المزدوج والمتحولين جنسيا والثنائيي الجنس) في مختلف أنحاء العالم، وتعيد التأكيد على التزامها بحماية حقوق الإنسان للجميع والدفاع عنها، بما في ذلك أعضاء مجتمع الـ”ال جي بي تي آي”.

وقالت السفارة على لسان وزيرها بومبيو أنه ما زال أعضاء مجتمع الـ”ال جي بي تي آي” ومناصروهم يواجهون العنف والاعتقال والتحرش والتخويف في مناطق عدة من العالم، وذلك بسبب تمسكهم بحقوق الإنسان خاصتهم والمشاركة في المسيرات والتجمعات السلمية والتعبير عن آرائهم والتصرف على حقيقتهم بكل بساطة

ونبهت ذات الهيئة إلا أنه  ينبغي أن يتمتع أعضاء مجتمع الـ”ال جي بي تي آي” – كما الجميع – بحقوق الإنسان وحرياتهم الأساسية، بما في ذلك حرية التعبير والتجمع السلمي وتأليف الجمعيات بدون أن يخشوا الانتقام، خاتمة بذلك تثمينها كأمريكيين هذه الحقوق والحريات إلى حد بعيد ومعتبرة  أنه يحق للجميع أن يتمتع بها بشكل كامل ومتساوي