في الواجهة

الرئيس بوتفليقة متردد ….

ليلى بلدي

ـــــــــــــــ

ظهر الأمين العام لحزب جبهة  التحرير الوطني  في تجمع لمنضالي حزبه من  ولايات  منطقة  القبائل، مترددا وغير واثق  من نفسه في مسائل تتعلق بالمستقبل السياسي للرئيس بوتفليقة و  حقيقة وجود قرار  نهائي للتمديد في رئاسة الجمهورية ،  فمن جهة  أكد على أن مناضلي الحزب يدعون  الرئيس للترشح مجددا  و من جهة ثانية اكد  على أن الأمر لا يتعلق بعهدة انتخابية تحمل  رقما، هذا الخطاب  المتردد  يعكس على ما يبدوا ترددا في أعلى  مستوى حول قرار بقاء   بوتفليقة في قصر المرادية بعد 2019 .

ولد عباس  أكد أمس في  لقاء مناضلي حزبه  البويرة تيزيوزو بومرداس وبجاية  أن ” الكلمة الاخيرة تعود للرئيس ” لكنه بالمقابل شدد على أن اي رئيس للجمهورية بعد 2019  سيكون من حزب جبهة التحرير قائلا ” الفاهم يفهم ”   واضاف    ”  البعض يتحدث عن عهدات أخرى ، نحن لا نتحدث عن عهدة خامسة أو عاشرة … لكن المناضلين يرون أن الرئيس لا بد أن يستمر في إنجازاته “.

واشار الأمين العام لحزب جبهة التحرير  الوطني  إلى  أنه لا  يدعو  الرئيس لعهدة جديدة حيث أصر على تكرار عبارة “الكلمة الأخيرة تعود للرئيس” ولكنه شدد على أن ” مناضلي الحزب يؤكدون على أن الرئيس لا بد من أن يواصل إنجازاته التي شرع فيها خلال العشرين سنة “، كما أشار إلى أن الرئيس بوتفليقة ” أعطى للحزب خارطة طريق جديدة تمتد في القترة ما بين 2020 و2030″ .