الجزائر من الداخل

الدولة تمكنت من إدخال عشرات المليارات التي كانت في السوق السوداء

 

  لم  يعد مهما بالنسبة للحكومة مصدر الأموال  التي   تم إيداعها  في البنوك والمؤسسات المصرفية  الرسمية  حتى لوكان المصدر تجارة المخدرات  المهم أن تدخل  أموال الاقتصاد السري  إلى البنوك والمصارف   حتى تنتفع  بها  حكومة  تعاني من الإفلاس.

 كشف وزير المالية عبد الرحمان بن خالفة أن العشرات من المليارات  النقية قام المتعاملين الاقتصادين الذين ينشطون في القطاع الغير الرسمي بإدخالها إلى القنوات الشفافة ” البنوك”، وذلك تنفيذ لقرار الذي اتخذته الحكومة في إطار قانون المالية التكميلي لسنة 2015.

و أوضح الوزير أن الأبواب مازالت مفتوحة أمام جميع الراغبين في التصريح بممتلكاتهم وأنه لا يوجد سبب واحد يجعلهم يترددون قائلا “النظام المصرفي في الجزائر آمن ولا يشكل أي مخاطرة، كما أننا نمتلك أعلى نسبة لتدفق الأموال، وكافة الضمانات سنسخرها للمتعاملين”،ومن جهة أخري استبعد الوزير إقرار تشريع قانون جديد يرخص لفتح مكاتب صرف في الظرف الحالي.

 في سياق متصل  وصف خبراء  ماليون الإجراء الجديد  للحكومة  بأنه غير جدي  وأن الأموال المودعة  هي  نتيجة حملة علاقات عامة  قام  بها رجال الأعمال المرتشون المقربون من  السلطة .  

 س.سيدعلي