الجزائر من الداخل

اجراءات أمن مشددة لتامين شهر رمضان في غرداية

 

كشفت مصالح أمن ولاية غرداية عن مخططها الأمني خلال شهر رمضان الكريم ، تم من خلالها عرض  كل التدابير الأمنية  التي اتخذت من أجل التكفل الأمني و الجواري بالمواطن على جميع الأصعدة في ندوة نشطها مساء الثلاثاء الى جانب المكلف بخلية الاتصال جعفر جابر كل من رئيسي الامن العمومي ورئيس فرفة شرطة الحدود الجوية بمطار غرداية .

حيث  جندت  مصالح الشرطة بغرداية أكثر من 3000 شرطي لتأمين المواطنين و الممتلكات العمومية و الخاصة، خلال الشهر الفضيل بما فيها أمن الدوائر الخمسة الواقعة بإقليم اختصاص الأمن الوطني، مدعمة بقوات الشرطة المنتدبة من مختلف الولايات، مع تسخير كافة الإمكانيات المادية من خلال اعتماد نظام عمل يسمح بالتغطية الأمنية الشاملة خاصة خلال أوقات الذروة و الأوقات التي تشهد حركة مرورية كثيفة و الفترات المسائية التي تعرف إقبالا كبيرا على الأسواق، إضافة إلى وضع مخطط بالتنسيق مع المصالح المحلية المختصة لمحاربة الأسواق الفوضوية و المحلات التي تغير نشاطها، فضلا على محاربة كل السلوكات و التصرفات المضرة بصحة المستهلك، من خلال التوزيع الجيد لعناصر حركة المرور بغية العمل على ضمان السيولة الجيدة لحركة المرور خاصة خلال الفترات الليلية التي تسجل توافد كبير للمواطنين على بعض النقاط (مقاهي، نقاط بيع الحلويات …) و هذا بعد آداء صلاة التراويح بالمساجد ، والتي سطرت مصالح الشرطة لها مخطط خاص حتى يتم تأمينها و تسهيل الحركة المرورية حولها، خاصة و أنها تشهد توافد كبير من طرف المصلين خلال الشهر الفضيل.

وبهدف الحد من الأعمال المجرمة قانونا خصصت مصالح الشرطة القضائية مخطط عمل شرطي لأجل الوقوف ضد كل من تسول نفسه استغلال هاته المناسبة لإرتكاب جرائم ، خاصة ماتعلق منها بإغراق السوق بالمواد السامة و المؤثرات العقلية، حيث تم تعزيز التواجد الأمني بالزي الرسمي و المدني عبر مختلف النقاط المشبوهة، نقاط المراقبة و الحواجز الأمنية، الأسواق الأسبوعية و اليومية، والتركيز على نقاط البيع المستحدثة خصيصا للتكفل بالمواطن خلال الشهر الفضيل بمداخل و مخارج المدينة.

 

و تماشيا مع التجهيزات التقنية المسخرة من قبل المديرية العامة للأمن الوطني، فإن ذات المصالح تعمل على استغلال مختلف التقنيات الموضوعة تحت تصرف قوات الشرطة بغرداية ، بما فيها أكثر من 520 آلة كاميرا منصبة على مستوى غرداية، بريان و القرارة، إضافة إلى المركبات المزودة بكاميرات خاصة للكشف عن المركبات المسروقة، أجهزة الكشف عن مختلف المواد السامة (المخدرات، الأسلحة …)، ناهيك عن الطلعات الجوية المبرمجة يوميا و حسب الحاجة من قبل الحوامات التابعة للوحدة الجوية للأمن الوطني المنتدبة بغرداية، بغية استغلالها سواء في جانب مكافحة الجريمة و البحث عن المجرمين، أو التنسيق مع عناصر الأمن العمومي لتسهيل حركة المرور و المعرفة المسبقة للنقاط المرورية السوداء لإتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة و في الوقت المناسب و التدخل الفوري للعناصر لضمان السيولة اللازمة للطريق.

بالموازاة مع ذلك و على مستوى مطار غرداية، سطرت مصالح فرقة شرطة الحدود الجوية بذات النقطة إجراءاتها الأمنية اللازمة من أجل تأمين الرحلات الجوية المسجلة من و إلى ولاية غرداية، خاصة تلك المتعلقة برحلات العمرة المبرمجة، من خلال تسهيل عبور المسافرين و ضمان استقبال جيد لهم، خاصة بعد الإجراءات التسهيلية التي أقرتها المديرية العامة للأمن الوطني بغية التكفل الأمثل و الإحترافي بالمسافرين، سواء خلال الرحلات الداخلية أو الدولية.

الى ذلك دأبت مصالح الشرطة بغرداية على مباشرة تنظيم  الطبعة ، من خلال مباشرة الطبعة الرابعة لمبادرة إفطار الصائم في عمل وقائي جواري ، مرة كل يوم خميس على مستوى كل من مدينة غرداية، القرارة، بريان، حيث ترافقها حملة تحسيسية للحد من حوادث المرور خاصة في الدقائق الأخيرة قبل الإفطار، و التي تشهد ارتفاع لحوادث المرور نظرا للسرعة المفرطة، كما برمجت هذه المبادرة يوميا على مستوى فرقة شرطة الحدود الجوية لمطار غرداية، من خلال استقبال المسافرين القادمين جوا خلال وقت الإفطار بالتمر و الحليب، مع عرض وجبات الإفطار.

توفيق ك