مجتمع

لماذا يستعمل بعض عناصر الشرطة والدرك الهواتف النقالة أثناء السياقة ؟

مناد راضية

ـــــــــــــ

يتكرر  نشر صور بعض  عناصر وضباط الشرطة والدرك  وهم  يتحدثون عبر الهاتف اثناء سياقة السيارات،  أغلب الصور ينشرها أشخاص  عاديون ومدونون عبر شبكات التواصل الإجتماعي مع طرح السؤال  نفسه …  إذا كان القانون متشددا في مسألة حديث السائق العادي في الهاتف  اثناء السياقة ،  ويعاقبه بغرامة مالية  +   سحب الرخصة  فلماذا يقوم  الأشخاص المنتمون لهيئات فرض تطبيق القانون  بارتكاب  المخالفة ذاتها مستفيدين من  انتمائهم للهيئات النظامية ؟؟ .

ويقول  هنا  المحامي  والأستاذ  الجامعي  المختص في القانون الدكتور  بغدادي جمال  ”  إذا كان  الشرطي  بزيه الرسمي  في سيارة الخدمة فإن استعمال الهاتف  النقال يصبح مسموحا في حالتين الأولى  هي  ضرورة المصلحة ففي حالات التدخل أو  التنقل في مهمة يتيح القانون للشرطي أو الدركي استعمال الهاتف  النقال  لضرورة  المصلحة ويسري  نفس الامر بالنسبة لرجال الحماية  المدنية  ومسؤولي الدولة  في الأجهزة التنفيذية  العاملين في مصالح حساسة  و بالنسبة لضباط الجيش الوطني  الشعبي، الحالة الثانية  هي  في حال ورود اتصال من قيادة الدركي والشرطي، في هاتفه النقال  حيث يفرض القانون ايضا على عنصر الدرك أو الشرطة أن يجيب فورا على اي اتصال هاتفي  يرد  من جهات مسؤولة،  أما في حالة الشرطي أو الدركي  وهو خارج الخدمة اي بدون زي رسمي و في  سيارته الشخصية أو سيارة المصلحة  التي  لا تحمل شعار  الجهة الأمنية فإن القانون ايضا يعطي للشرطي والدرك الحق  في استعمال الهاتف  النقال في حالتين  الأولى في حال ورود اتصال  من رؤسائه في العمل  والثانية  في حال ابلاغه عن أمر ما يكون قد شاهده  أو سمعه ” .