مجتمع

العاصميون يستقبلون شهر رمضان بإقتناء لوزام المطبخ وملابس العيد

العربي سفيان

ــــــــــــ

تشهد، المحلات التجارية قبل دخول الشهر الفضيل بأيام قليلة تهافت غير مسبوق للعائلات العاصمية، التي لجأت إلى كبرى المراكز التجارية من أجل إقتناء كل المستلزمات المطبخ وشراء أواني جديدة

إزدحام المجمعات التجارية وتعج بروادها من المواطنين  والوافدين، وتلجأ العشرات من المحلات إلى العروض الترويجية وبنسب متفاوتة قبل أيام من الشهر رمضان ، فترى الإعلانات تملأ الأماكن والطرقات لإستقطاب أكبر عدد من الزبائن تزامنا مع هذه الأيام

أصحاب المحلات التجارية بالمركز التجاري بباب الزوار وسط العاصمة أكدوا   ” قبل شهر رمضان و  العيد يكون الوضع مختلفا تماما عن سائر الأيام فالعمل مضاعفا إلى حد ما وقد تمتد أوقاته حتى ساعات الفجر الأولى، فنحن على قدم وساق والزبائن يتهافتون على محلاتنا للتبضع وشراء جميع مستلزماتهم بأيام قليلة وهذا ما يضاعف علينا العمل”

وأضاف البعض الأخر  ” غالبا ما تكون الإستعدادات لإستقبال الزبائن قبل شهر من العيد الفطر  ، حيث هناك الكثير من العروض الترويجية متفاوتة النسب، فالحركة التجارية تنتعش و تقفز لأعلى المستويات”

أما الأسواق الفوضوية لازالت تحتفظ بزبائنها و  لا يختلف حالها كثيرا عن بقية المجمعات التجارية، فهناك العديد من المواطنين ممن يستمتعون بالتسوق في الأسواق الشعبية بل ويرون أن التبضع وشراء حاجيات العيد من الأسواق الشعبية أفضل بكثير من المجمعات والمحال المنتشرة هنا وهناك، حيث المفارقة في الأسعار والتي يجدون أنها أقل بكثير عن أسعار المجمعات التجارية، فيما آخرون يرون أن الأسواق الشعبية هي المكان الأنسب لهم وذلك للكثير من الظروف وبالخصوص المادية