أمن وإستراتيجية

الفريق أحمد قايد صالح يتخذ قرارات مهمة بشأن القوات الخاصة الجزائرية

 

 

تفقد رئيس أركان  الجيش  الوطني الشعبي  الفريق أحمد قايد صالح  وسائل تدريب  القوات النخبة في الجيش الوطني  الشعبي  المغاوير في المدرسة  العليا للقوات الخاصة  الجزائرية  في  بسكرة ، وأكد  أثناء جلسة عمل  قرارين  يتعلقان بالقوات الخاصة  الجزائرية ، القرار الأول يتعلق  بتعميم  وسائل تدريب القوات الخاصة البدنية  على مدارس  الضباط في الجيش الوطني  الشعبي ،   والثاني  تطوير  مناهج الادريب البدني للقوات الخاصة  الجزائرية ، بالإعتماد على خبرة حروب حديثة ، كما قرر  الفريق  قاسد صالح   رفع  تعداد القوات الخاصة  في الجيش الجزالئري  في السنوات الثلاثة  القادمة .

أكد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, أمس ببسكرة, على “الأهمية القصوى” التي يوليها لمجال التكوين بشتى تخصصاته وفروعه, باعتباره يمثل البنية الأساسية التي ينبني عليها العمل التطويري للجيش الوطني الشعبي.
وخلال اليوم الرابع على التوالي من زيارته إلى الناحية العسكرية الرابعة, ترأس الفريق قايد صالح رفقة اللواء عبد الرزاق الشريف قائد الناحية, لقاء توجيهيا بالمدرسة العليا للقوات الخاصة ببسكرة, حضره إطارات وطلبة وأفراد المدرسة ووحدات القطاع, فضلا عن ممثلي مختلف الأسلاك الأمنية, ألقى خلاله كلمة توجيهية بثت إلى جميع وحدات الناحية, أكد في مُستهلها على الأهمية القصوى التي أولاها ولا يزال يوليها لمجال التكوين بشتى تخصصاته وفروعه, باعتباره يمثل “البنية الأساسية التي ينبني عليها العمل التطويري للجيش الوطني الشعبي, المعتمد أساسا على عنصر بشري يحوز على كافة مقومات النجاح”.
وفي هذا الصدد, قال رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي: “إنني ألح كثيرا على أن تكون درجة التطور المحقق في كافة نواحي المهنة العسكرية على مستوى جميع مكونات قواتنا المسلحة, متوافقة تمام التوافق, مع ما بذل من جهد, ومع ما سخر من وسائل وإمكانيات مادية وبشرية وتجهيزية وتسليحية, ومع ما خطط من أهداف, هذه الأهداف المنشودة الطموحة والمشروعة التي ترمي جميعها إلى اكتساب كل مقومات القوة العسكرية, تطبيقا لمحتوى الاستراتيجية المتكاملة المتبناة في السنوات القليلة الماضية”.