ولايات ومراسلون

الأغواط ـ  تسخير 1200 شرطي لراحة المواطنين في شهر رمضان

اتخذت المديرية الولائية للآمن الوطني بالأغواط تدابير أمنية مشدّدة تحسبا لأي عمليّات إجراميّة خلال شهر رمضان، وحسب ما أكده رئيس مكتب الإعلام والإتّصال بمديرية أمن ولاية الأغواط ضابط الشرطة قيوة محمد خلال الندوة الصحفية التي نشطها رؤساء عدد من المصالح بمركز التكوين والتدريب بالأغواط

أكد كل من محافظ الشرطة قفصي عبد الرزاق رئيس مصلحة الأمن العمومي ومحافظ الشرطة سفيان بوعيطة رئيس مصلحة الشرطة القضائية ومحافظ الشرطة ديلمي عمر رئيس مصلحة الشرطى العامة أن أمن ولاية الأغواط سيعمل على توفير ظروف أمنيّة مريحة للمواطنين من خلال تكثيف العمل الأمني للكشف عن العناصر المشاغبة التي يمكن أن تستغلّ الشهر الفضيل للقيام بأعمالها الإجرامية، وهذا بتسخير 1200 شرطي وشرطية وتوزيعهم عبر مختلف أحياء وشوارع المدينة والأماكن العمومية المختلفة، كستواصل ذات المصالح حملاتها التحسيسية والردعية الهادفة لمكافحة مظاهر الغش والاحتكار والبيع المشروط والمخالفات الصحيّة والترفيع في الأسعار بالتنسيق مع المصالح المعنيّة بمديرية التجارة، فضلا عن دعم النسيج الأمني لمكافحة كلّ المظاهر المخلة بالأمن العام والأخلاق الحميدة. كما ستعمل على تطبيق مخطط أمني يتضمن اجراءات مرورية هامة خلال شهر رمضان المعظم، الهدف منه الحدّ من حوادث الطرقات وازدحامها في سياق برنامج العطلة الآمنة للأطفال، وذلك أساسا بالتنسيق مع المجتمع المدني ووسائل الإعلام في إطار الخطة الوطنيّة للوقاية من حوادث الطرقات.

كما تعكف ذات المصالح الأمنية كل في حدود إقليمها واختصاصها على تطبيق مخطط أمني وقائي ردعي بإتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات الأمنية خلال هذا الشهر الفضيل، وذلك بتسخير أكثر من 1200 موظف شرطة من مختلف الرتب بما فيهم العنصر النسوي تشارك فيه شتى الفرق والوحدات الميدانية باختلاف تخصصاتها، مدعمين بمختلف الوسائل المادية المتطورة منظمين وموزعين عبر قطاع الاختصاص وذلك من أجل ضمان تغطية أمنية شاملة وفعالة استجابة للاحتياجات الأمنية وتجسيدا للتواجد الدائم المستمر والفعال في الميدان ليلا ونهارا بتعديل وتكييف نظام العمل للفرق والوحدات العملياتية لضمان تغطية أمنية مستمرة لا سيما في الفترة الليلية التي تخرج فيها العائلات للترويح عن نفسها القصد منها يضيف المتدخلون هو مكافحة الجريمة بشتى أنواعها عبر إقليم الاختصاص، مع العمل دون تراخي في سبيل حماية الأشخاص وممتلكاتهم. وتنظيم حركة مرور متميزة بالعمل على فك الاختناق المروري سيما في المفترقات والمحاور والأماكن التي تشهد ازدحاما مروريا، مع السهر على مكافحة كل المخالفات المتسببة في حوادث المرور خاصة خلال الساعات التي تسبق الإفطار من خلال تجنيد كل الفرق، دون إغفال الجانب التحسيسي التوعوي في مجال السلامة المرورية. والسهر على اليقظة الدائمة والرقابة المستمرة بالتنسيق مع باقي المصالح المختصة باستهداف الأماكن والأسواق والمحلات للوقوف على مدى احترام التنظيمات والإجراءات الإدارية المتعلقة بممارسة مختلف النشاطات التجارية باحترام عرض السلع قواعد الصحة والنظافة، واحترام التنظيمات والإجراءات الإدارية المتعلقة بحيازة السجل التجاري إضافة إلى التواجد الميداني ليلا ونهارا سواء بالدوريات الراجلة أو المتنقلة في الأماكن العمومية والأماكن التي تشهد حركية كثيفة وتعرف توافدا كبيرا للمواطنين والعائلات كالأحياء والشوارع والمساحات الخضراء والساحات العمومية ومختلف الحدائق النباتية وحدائق التسلية واللعب، والأسواق والمحلات والمراكز التجارية، ومحطات نقل المسافرين ومحيطات المساجد، مع العمل أيضا على التسيير الأمني لكل الفضاءات والأماكن التي تشهد نشاطات ثقافية وترفيهية ومناسباتية، وكذا تأمين الممتحنين في الامتحانات الرسمية على غرار شهادة التعليم الابتدائي والمتوسط والبكالورياغانم ص