أحوال عربية

يوم البيعة العربية لإسرائيل

 نادية  خلوف 

ــــــــــــــــ

لم يبق لدى الفلسطيني ما يخسره
اليوم يبايع العرب إسرائيل، ويضعون مستقبلهم في يدها. نحن نحتاج دائماً لمن يفكر عنّا، فإما إسرائيل، وإما إيران، وأمريكا هي أمّ الجميع، وتفكّر نيابة عن الجميع.
هذا التّشدد الذي زرعه فكر” الزعماء العرب”، -هم ليسوا رؤساء فقط. بل زعماء أحزاب قومية، وربما يسارية- أوصلنا إلى قناعة ممارسة العداء لليهود. أي المعاداة للسّامية. صحيح أن العرب هم ساميون، لكن قانون معاداة السّامية وضع من أجل اليهود، واليهود فقط، وعلينا أن نعي ذلك جيداً. لكن العداء لحكومة إسرائيل كدولة يمارسه حتى الغربيون. فهم لا يتطرقون للمذهب الذي تسبب بمحرقة اليهود، وربما الغجر، لكن الغجر لم يكن لهم السّلطان والمال ليبحثوا قضيتهم، وكذلك العرب اليوم سواء كانوا فلسطينيين، أو سوريين أم مصريين. قضيّة العرب، والقوميات التي تعيش معهم تشبه قضية الغجر في كونها خاسرة. هو الاستبداد الذي يحملون فكره ، ويكونون ملكيين أكثر من المستبدّ نفسه، ولن نستغرب ذلك فقد كان المشرفون على عبودية الأفريقيين في أمريكا عبيداً مثلهم.
العرب بايعوا ترامب ، وترامب بايع حكومة إسرائيل، وأصبح صديق صديقي هو صديقي. قد يتبادر إلى ذهنكم أن محور الممانعة يسير على الطّريق الصحيح
أبداً. محور الممانعة يبايع إيران، وإذا كان أوباما قد بايع إيران، فإنّ العرب بايعوه أيضاً، لكن اليوم تزوجت أمّنا بترامب. وإذا كانت إسرائيل تضمّ من اليهود العرب حوالي نصف سكانها, إضافة إلى الفلسطينيين المقيمين فيها، فإنّ سورية ولبنان والعراق لم تكن تضّم إيرانيين إطلاقاً، وهي اليوم تمثّل الطليعة الإيرانية، وربما ثلث سورية هي إيرانية ، والانتخابات العراقية هي خير دليل، فصندوق الاقتراع يمثّل القوة على الأرض، وربما هو موضة قديمة يجب إيجاد وسيلة غيرها في العصر الحديث.
فازت المطربة الإسرائيلية في مسابقة الغناء الأوروبية، والفوز في تلك المسابقات هو بالاقتراع، وهو ليس مثل البرامج العربية على أيّة حال ، فآلة الاقتراع في البرامج العربية سياسيّة بينما هناك هو اقتراع حقيقي، لكنّه لا يمثّل الواقع. بل يمثل الأصوات ، وقد خطّطت إسرائيل لنجاح مطربتها الشرق أوسطية في مهرجان أوروبي، وكل ما خطّطته على الورق يصبح حقيقة اليوم ،فها هي ابنة ترامب وصهره يحضران مراسيم نقل السّفارة. طبعاً سوف تخرج الأصوات بالإدانة من محمود عباس إن استطاع أن يكون صحيح الفظ. فقد امتلأ خداه وجسده بدماء شعب يرغب في الحياة، ولا بد هنا من التنويه أن بين حكومة محمود عباس والحكومة الإسرائيلية اتّفاق وتعاون أمني وثيق،أما غزّة فمحاصرة، ومهدّدة أيضاً بانتهاء المعونات من صندوق الأمم المتحدة الذي سوف تنتهي مدّخراته في الصّيف بعد أن قررت أمريكا عدم مساعدته، وبذلك لا يكون هناك أماكن لطلاب المدارس سوى أن يتوجهوا لمدارس حماس المتشددة.
لا أبحث هنا حقّ إسرائيل . أبحث عن حق الفلسطينيين الذي هو اليوم في مهبّ الرّيح.
لا شكّ أنّنا سوف نعيش مع الشعب الفلسطيني اليوم لحظات دامية، لكنها لن تقدّم ولا تؤخر.
علينا أن نكفّ عن القول أنّ الشعوب لا بدّ أن تنتصر، فهو كلام حماسي لا علاقة له بالواقع، فهناك حضارات سادت ثم بادت، فأين نحن من الآشوريين والسّريان اليوم، وحضارة ما بين النهرين التي لم يبق منها حتى الآثار التي تخصّها.
لا أرغب أن يموت السّوريون والفلسطينيون، أو أية مجموعة قومية تحت مسمى التّحرّر والنضال، فتلك المسميات ابتكار للتخدير. لا شكّ أن هناك ولادة جديدة في سورية وفلسطين ، تفرز قيادات تتعامل مع الواقع، فلا تحاول أن تلقي إسرائيل بالبحر، ولا تبايعها. بل تفاوض على أولوياتها، لكن ليس على المدى المنظور.