إقتصاد في الواجهة

حملة مقاطعة سكر وزيت سيفيتال ربراب تكلف أغنى رجل في الجزائر خسائر بالمليارات

عبد  الحي بوشريط

ــــــــــــــــ

رغم دنو  دخول الشهر الفضيل تراجع اقبال  الجزائريين على شراء  السكر والزيت  المنتج الرئيسي الذي تسوقه شركة سفيتال  المملوكة للمليار دير   ايسعد ربراب،  وكشف  تجار جملة للمواد الغذائية من سوق السمار  أكبر سوق لبيع المواد الغذائية  بالجملة في الجزائر ، أن كميات السكر والزيت من علامة سفيتا مكدسة في المخازن بأكثر  من ما كان متوقعا ، حيث تراجع الاقبال على السكر والزيت   مع حلول شهر رمضان بنسبة  30 بالماءة  وهذا رغم أن  الاسابيع التي تسبق  شهر رمضان  تمثل ذروة  الإستهلاك  للمادتين الاساسيتين،  و اشار  تجار الجملة في حديث  لهم لموقع الجزائرية للأخبار  إلى أن الاسباب متعددة  ولا تتعلق  فقط بقرار  المقاطعة أو حملة مقاطعة  منتجات شركة سفيتال، بل ايضا بوجود  شركات أخرة تنتج السكر تحديدا  دخلت الخدمة وقامت بتخفيض  سعر السكر ، و هو  ما دفع شركة سفيتال  بدورها لتخفيض السعر، ويتهم ناشطون  أغلبهم من المدونين  رجل الأعمال  الجزائري  ايسعد ربراب  باحتكار  الزيت والسكر وفرض  اسعار لا تتطابق مع السكر العالمي  بشكل خاص للسكر ، وكشف تجار جملة  من سوق السمار بأن تراجع الإستهلاك أو الاقبال على سكر وزيت سفيتال  تسبب في خسائر  لشركة  سفيتا لا تقل عن 10 ملايار في اسبوع واحد .