الجزائر من الداخل

 متى يبدأ التحقيق  الحقيقي  حول ” تجاوزات ”  الإداريين الكبار ؟

جلطي وليد

ـــــــــــــ

 

 

تزدحم الصحف الوطنية  ونشرات  الأخبار في القنوات  التلفزيونية ، وحتى شبكات التواصل  الإجتماعي  فيسبوك  بالتقارير  اليومية  حول  حالات ” سوء التسيير “، والاخلال الخطير بالقانون التي يتورط فيها موظفون  كبار  من مختلف المستويات، ولا نكاد نسمع  أي خبر تقريبا حول عزل  موظف  أو  تحويله  إلى القضاء  إلا في حالات  قليلة جدا لا تتكرر سوى بضعة مرات في السنة،  ويدفع هذا الوضع للتساؤل ليس حول وضعية الجهاز التنفيذي، بل  حول موقف السلطة القائمة من الفساد ومن حالات سوء التسيير، في  مرات  عديدة  حصل موظفون  ثبت بالدليل  أنهم مارسوا سوء التسيير على ترقيات رفعتهم  إلى مواقع المسؤولية،  الجهاز  الإداري  بات اليوم عاجزا عن التأثير في الشارع  والتواصل مع  المواطنين  في ظل ”  فضائح ”  بعض  كبار الموظفين  والولاة   والمنتخبين  التي تعج  بها شبكات التواصل  الإجتماعي ، والتي ترفض  الجهات المسؤولة الاعتراف بها والتحقيق  بشأنها،  الولاة نفسهم   في  عدد كبير من الحالات تحولوا  من أعوان  للدولة  والسلطة والحكومة  إلى أعداء  لها،  بسبب  سلوك بعضهم اليومي ، الأصداء  التي ترد إلينا  من أغلب  الولايات تتحدث عن رفض  الولاة  استقبال  المواطنين، بل إن المواطن العادي يحتاج للانتظار  في احدى الولايات  أكثر من شهر  قبل أن يستقبله أحد  موظفي ديوان الوالي.