إقتصاد في الواجهة

سوناطراك تشتري مصنع تكرير و3 منشآت نفط في إيطاليا

منقول

ــــــــــ

وقّعت الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك أمس، بروما، اتفاقا مع «إيسو إيطاليانا» وهي فرع للمجمّع الأمريكي «إيكسون موبيل» لاقتناء مصنع تكرير «أوغوستا» و3 نهائيات نفطية في إيطاليا، حسبما  أفاد به بيان لشركة سوناطراك.

وأوضح البيان أنه «على إثر اتفاق السلطات الجزائرية ومجلس إدارتها، أعلنت سوناطراك.. أنها وقّعت اتفاقا مع إيسو إيطاليانا (فرع تابع بنسبة 100 بالمائة لإيكسون موبيل) يتضمن اقتناء مصنع تكرير أوغوستا بصقلية وثلاثة  نهائيات نفطية تقع بكل من أوغوستا ونابولي وباليرمو وكذا أنظمة أنابيب  النفط التابعة لها».

واعتبرت سوناطراك هذا الاتفاق «ثمرة إجراء بيع تنافسي»، مشيرة إلى أنه «سيتم تحويل ملكية مصنع التكرير وأصوله إلى سوناطراك مع نهاية سنة 2018 مع مراعاة بعض الشروط لاسيما الموافقة على هذا البيع من قبل السلطات المكلّفة بالمنافسة».

وأوضح البيان أن «مصنع تكرير «اوغوستا» القادر على معالجة «الصحارى بلاند» وكذا زيت الوقود المتبقي الناجم عن مصنع تكرير سكيكدة، سيندمج مباشرة في نظام تكرير سوناطراك. وسيتمكن كذلك من معالجة المنتوجات الفائضة في الجزائر لإعادة استيراد المنتوجات التي تسجل عجزا على غرار غاز الوقود والبنزين».

وحسب بنود العقد ستعمل سوناطراك بشكل وثيق مع «إيسو إيطاليانا» و«إيكسون موبيل» لضمان استمرارية فعلية لاستغلال مصنع تكرير أوغوستا خلال الفترة  الانتقالية وبعدها».

ومع اقتناء هذه النهائيات الثلاثة «سترتفع استقلالية استهلاك الجزائر من حيث المازوت والبنزين بعدة أيام من الاستهلاك» يضيف المصدر ذاته.

وبمناسبة التوقيع على هذا الاتفاق صرح الرئيس المدير العام لشركة سوناطراك عبد المومن قدور، قائلا «نحن جد فخورين بتحقيق استثمارنا الأول في التكرير الدولي بإيطاليا، معتبرا من الطبيعي أن تتم عملية أول اقتناء في التكرير بإيطاليا بالنّظر إلى قربها الجغرافي والعلاقات المتميزة التي ما فتئت تربط سوناطراك بهذا البلد».

وأوضح ولد قدور، أن مصنع تكرير «أوغوستا» يعد أصولا مثلى على المستوى الجغرافي وعلى مستوى الانسجامات الممكنة مع مصنع تكرير سكيكدة، مضيفا بقوله «نعتزم ضمان استمرارية تسييرها  واستقرار الشغل واستمرار تطوير مقاييسها في مجال الصحة والأمن واحترام  البيئة».

في سياق متصل أوضح بيان سوناطراك أن هذه الأخيرة وفي إطار استراتيجيتها الرامية إلى تغطية الاحتياجات الوطنية للوقود، وفي انتظار تجنيد قدرات جديدة لمعالجة وتحويل المحروقات محليا وعقب حصولها على موافقة السلطات الجزائرية ردت بشكل ايجابي على الاستشارة التي أطلقتها «ايكسون موبيل» نهاية أوت 2017 من أجل بيع  مصنع تكريرها بقدرة 198000 برميل/يوميا الواقع بأوغوستا في صقلية.

ويعالج مصنع تكرير «أوغوستا» الخام الخفيف على غرار صحارى بلاند الجزائري والنفط الخفيف السعودي أو الأذربيجاني، وهو مزود بقدرة معالجة تضاهي 10 مليون طن سنويا مما يجعله ثاني مصنع تكرير لسوناطراك. 

وبفضل وحدات إنتاج الزيت القاعدية فإن مصنع التكرير هذا مزود بمؤشر تعقيد أكبر نسبيا من متوسط مؤشر تعقيد مصانع التكرير المٌستغلة في الجزائر، فيما يعرف هذا المصنع في حوض المتوسط بكونه أول منتج للزيوت القاعدية في المنطقة.

وجاء في بيان سوناطراك أنه من شأن مصنع تكرير «أوغوستا» أن يسمح بتغطية العجز الذي تسجله الجزائر في البنزين والوقود طوال فترة سريان المخطط على المدى المتوسط 2018-2022، وذلك حتى في إطار فرضية التأخر سنتين في تشغيل المشاريع الجديدة لتحويل النفط ومشروع التكسير الهيدروجيني لزيت الوقود بسكيكدة ومصنع التكرير الجديد لحاسي مسعود.

ويمثل مصنع تكرير «أوغوستا» همزة وصل جيدة بين المسار الافتراضي الذي أطلقه المجمّع في 2018، و وصول قدرات جديدة للتكرير إلى الجزائر، حيث سيتسنى لسوناطراك استعمال هذا المصنع كمصدر لتوسيع قدرات مصانع التكرير الجزائرية.

وتضمن نهائيات الوقود لنابولي وباليرمو وأوغوستا (المدرجة في الصفقة) قدرة تخزين إضافية تقدر بـ 565000 برميل من الوقود و309000 برميل من البنزين، الأمر الذي سيسمح بالنظر إلى قرب الجزائر الجغرافي بضمان 3 أيام إضافية من  استقلالية التخزين مقارنة مع الاستقلالية المتوفرة في الجزائر من خلال قدرات نفطال وسوناطراك.

كما تضمن سوناطراك بموجب الصفقة أحد العناصر الهامة لدفتر الشروط الخاص بـ«إكسون موبيل» يكمن في مطلب استئناف إنتاج الزيت القاعدي في إطار عقد مدته 10 سنوات.