أحوال عربية

مواجهة بالصواريخ بين سورية واسرائيل في تصعيد خطير فجر اليوم

منقول

ــــــــــــ

شهدت الساعات الأولى  من يوم  الخميس  تصعيدا عسكريا خطيرا على جبهة المواجهة  بين سورية  واسرائيل ، المواجهة  المتوقعة  ربما بدأت  بسرعة أكبر من المتوقعة وشملت  تبادلا لرشقات الصواريخ بين سوريا واسرائيل      وقالت  وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا  عن مصدر عسكري في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لصواريخ إسرائيلية ، دون الإشارة إلى مكان محدد، وذلك بعد تصعيد خطير على الجبهة الاسرائيلية السورية حيث تم اطلاق عشرات الصواريخ من الاراضي السورية استهدفت عشرة مواقع عسكرية اسرائيلية في هضبة الجولان المحتلة، وسمح صوت انفجارات كبيرة واشتعال حرائق في المنطقة، فيما طلب الجيش الاسرائيلي من الجميع التوجه الى الملاجيء، واعتبر إطلاق الصواريخ اعتداء إيرانيا وحمل “فيلق القدس”  المسؤولية واكد استعداده لكل السيناريوهات.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قوات إيرانية قصفت مواقع إسرائيلية في هضبة الجولان المحتل في وقت متأخر من يوم الأربعاء لكن لم يسقط قتلى أو جرحى. وقال اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس دون إسهاب إن إسرائيل ردت على الهجوم.

في الوقت نفسه ذكرت وسائل إعلام رسمية في وقت متأخر يوم الأربعاء نقلا عن مصدر عسكري أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لصواريخ إسرائيلية على الأراضي السورية دون تحديد الموقع.

وقالت مصادر عسكرية في “محور المقاومة” في اول رد فعل ان اي رد اسرائيلي سيواجه بقصف اقوى واثقل.

  المواقع الاسرائيلية المستهدفه  حسب نما نشر في صحف سورية وعربية هي مركز رئيسي في الجولان للاستطلاع الفني والالكتروني، ومركز حدودي سرية حدودية من وحدة 9900، ومرصد اسرائيلي للرصد الاتصالات، بالاضافة الى مهبط مروحيات عسكرية، ومحطات اتصالات لأنظمة التواصل والارسال ومرصد لوحدة أسلحة دقيقة موجهة أثناء عمليات برية.

 من جانبها أكدت وكالة الأنباء لالرسمية السورية  “سانا” أن عدة قذائف مصدرها الأراضي الفلسطينية المحتلة أطلقت  باتجاه مدينة البعث، مضيفة أنه لا أنباء عن إصابات.

وتصدت الدفاعات الجوية السورية، ليل الثلاثاء، لصاروخين إسرائيليين ودمرتهما في منطقة الكسوة بريف دمشق.

وأكدت مصادر سورية رسمية وغير رسمية سقوط عدد من الضحايا في منطقة الكسوة بريف دمشق الجنوبي الغربي جراء هجوم صاروخي جديد نفذ من قبل إسرائيل.

وأعلن مصدر عسكري في حديث لوكالة “سانا” الرسمية أن الدفاعات الجوية للجيش تصدت لصاروخين إسرائيليين ودمّرتهما في المنطقة الواقعة على أوتستراد دمشق -درعا، بينما أكد مصدر طبي في درعا للوكالة مقتل مدنيين، هما رجل وزوجته، جراء انفجار نجم عن التصدي للصاروخين.