الحدث الجزائري

متى ستنتهي مهمة الوزير الأول أحمد أويحي ؟

 

سيدي علي  سعد الله

ــــــــــــــــــ

الكارثة بالنسبة  للوزير الأول  أحمد أويحي  قد تكون مزدوجة ، فهي  لا تتعلق بحرمانه  من الترشح  للانتخابات الرئاسية  في 2019  فقط بل أيضا  بما هو أكثر أهمية  وهو رحيله عن الحكومة،  و نهاية مشواره السياسي ، في حالة  اعادة انتخاب الرئيس بوتفليقة  في 2019 .

بينما يتوقع سياسيون جزائريون  أن  السيد أحمد أويحي هو أنسب شخصية  لتسيير الإنتخابات  الرئاسية  القادمة ، بسبب خبرته الطويلة  في  تسيير الإنتخابات  وضمان  نزاهتها  بالمفهوم السلطوي  للنزاهة،  تتحدث  تسريبات عديدة  عن  انهاء مهام السيد أحمد اويحي  في غضون اشهر وربما اسابيع،  والسبب أو المبرر  هو  أن  الرئيس عبد العزيز  بوتفليقة  لم  يخوض  انتخابات رئاسية  سيكون هو مرشحها ،  بوزير أول  لا   يحظى بشعبية كبيرة  في الشارع،  وقال مصدرنا إن نهائي  كاس الجمهورية  كان رسالة  سياسية  واضحة  للرئاسة  حول تدهور شعبية  الجهاز التنفيذي  وضرورة تغيير الأجواء،  وهو ما يعني  أن تغيير الأجواء  بات اكثر من ضرورة، بالنسبة  للرئاسة  من أجل تحسين صورة الرئيس وصورة السلطة في الشارع  .

قال مصدر مطلع لموقع  الجزائرية  للأخبار  إن  قانون المالية  التكميلي  و دخوله حيز التنفيذ   قد  يكون المهمة  الأخيرة  للوزير  الأول أحمد  أويحي  قبل رحيله  عن المنصب  واشار مصدرنا إلى  أن القرارات الأخيرة الخاصة بزيادة بعض الضرائب  والرسوم في قانون المالية  التكميلي  التي  اتخذها  الوزير الأول  أحمد أويحي، يكون  بعد علمه  بأن  قرار تنحيته   سيكون في غضون اسابيع   من أجل التهيئة لأجواء سياسية جديدة في البلاد  وعلق مصدرنا على الوضع بالقول   إن  قرارات مثل  هذه  هي  بالضبط ما تحتاجه السلطة من رجل مثل أويحي .