الجزائر من الداخل

الرئيس بوتفليقة يكن محبة ومودة خاصة لسكان هذه الولاية

نجيب مسعود

ــــــــــــــ

كشف وزير في حكومة أحمد أويحي  أن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة  يكن محبة مودة خاصة لكان ولاية بالشرق الجزائري، وزير الداخلية نور الدين بدوي قال أثناء زيارته لولاية سطيف إن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة  يكن مودة ومحبة خاصة  لسكان  هذه الولاية  بسبب اصرارهم على العمل وتمكنهم  من خلق الثروة وتسهيل التنمية المحلية ،  ترقية مستوى الحياة بفضل  ثقافة  العمل

الجزائرية للأخبار

تعليق 1

اضغط هنا لإضافة تعليق

  • بدوي صار يكذب على مواطني ولاية سطيف الجميلة بو تفليقة لا يحب ولاية سطيف ولا يحب الشرق الجزائري بأكمله وانما بدوي يبالغ في نفاقه وولائه وركوعه وسجوده من غير الله لبوتفليقة كي يبقيه وزيرا للداخلية بو تفليقة يحب تلمسان ووهران وبلعباس وعين تموشنت وعلى الاقل الغرب الجزائري انظر تشكيلة الحكومة من الوزراء والسفراء والولاة والاطارات السامية في الدولة خمسة وتسعون في المئة من ولاية تلمسان ولاية الرئيس الولاية الشبه مغربية ثم تليها وهران وبلعباس وعين تموشنت والدليل على ذلك النمو في تلمسان وبلعباس ووهرا ن ضرب اطنابه بينما في الشرق الجزائري توجد بلديات ودوائر وحتى ولايات لاتزال تعيش في عهد السبعينيات كفاك يا بدوي نفاقا وكذبا الرئيس كما تقول يحب سطيف يحبها لانه يعلم علم اليقين بأن ولاية سطيف أكبر ولاية في الجزائر من حيث عدد السكان وأنتم تحتاجون لهذا العدد الهائل من البشر للحصول على أصوات ولاية سطيف في أي أنتخابات قادمة ايها المنافقون وان كان الر ئيس يحب ولاية سطيف لماذا لم يف بوعده حيث وعدهم في احدى زياراته لسطيف قائلا لهم سنبني أكاديمية رياضية بسطيف لما قدمه فريق وفاق سطيف ولكن لم يوف بوعد ه وبنى ثلاثة ملاعب كبرى في كل من وهران وبراقي بالجزائر وتيزيزو ولم يبن ملعبا بكامل الشرق الجزائري وليس سطيف وحدها ولنعد للتاريخ هل قدمت وهران ما قدمت سطيف وهل قدمت وهران ما قدمت قسنطينة والشمال القسنطيني وما أدراك ما الشمال القسنطيني وهل تفجير الثورة كان بتلمسان او وهران او بلعباس انما تفجير الثورة كا بالاوراس الاشم بقائد ه العظيم مصطفى بن بو العيد ابن الاوراس ولم يكن وهرانيا او عباسيا او تلمسانيا اسكتوا ايها الكذابون ايها الجهويون ايها المنافقون والله لو تأتي يابدوي بمكة والمدينة وتضعهما بعين الفوارة لما صدقوك سكان سطيف سكان مدينة 8 ماي التي ضحت ب 48 الف شهيد خلال يومين لم يضح الغرب الجزائري كله خلال ثورة التخرير بألف شهيد التاريخ ناصع كالشمس الخارقة سيحرق كل دجال خبيث منافق كذاب والسلام على من أتبع الهدى