في الواجهة

مطالبة نعيمة صالحي بتدخل الجيش لمواجهة أنصار القبائل الذين أداروا وجوهمم للعلم الوطني تشعل فيسبوك

العربي سفيان

 تفاعل  مئات الآلاف من المعلقينفي شبكات التواصل الإجتماعي الجزائرية  مع  الخرجة الجديدة للسيدة نعيمة صالحي  والتي طالبت  برد عنيف على تصرف  انصار فريق  شبيبة القبائل في مقابلة نهائي كاس الجمهورية ،  وطالب المعلقون  بتدخل العاجل لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لتوقيف النائب البرلمانية عن ولاية بومرداس نعيمة صالحي عن حدها، بعدما أشعلت هاته الأخيرة نار الفتنة ، حيث وجهت  النداء  للمؤسسة العسكرية  تطالب فيه القايد صالح بمواجهة أنصار شبيبة القبائل الذين أداروا وجوههم خلال إنطلاق النشيد الوطني بمدرجات 5 جويلية، وقال بعض الناشطين المعارضين أن هذه التصريحات خطيرة بالنسبة لبرلمانية، هي تصريحات عنصرية وهي وصمة بالنسبة لجهة من الوطن، و الدعوة  قايد صالح لمواجهة أنصار في غضب، كان يفرض إستدعاءها من طرف العدالة، وتعرضت النائب صالحي للإنتقاد بشكل فظيع والشتم والإهانة من الجزائريين وحتى القبائل المتهمين بمحاولتها زرع الفتنة بين الشعب الواحد وهدفك الإنتقام من رئيس حركة الماك فرحات مهني