ولايات ومراسلون

فضيحة في مديرية التربية بولاية الأغواط

يواصل عمال التربية حركتهم الاحتجاجية السلمية لليوم الثالث على التوالي وكلهم عزم على مواصلة اعتصامهم أمام مديرية التربية مطالبين   الوزارة الوصية  بتلبية مطالبهم  المتمثلة حسبهم   في اجتثاث أسباب الأزمة المتمثلة في تردي الوضع بمديرية التربية بسبب القرارات التعسفية الصادرة عن مدير التربية عبد الرحمن بوكرموش والأمين العام عبد الرحمن يوب.

ولعل من بين القرارات التعسفية تلك التوقيفات الانتقامية ضد موظفين على مشارف التقاعد والكيل بمكيالين…

مواقع التواصل الاجتماعي نشرت فضائح صوتية   قبل   انها  بصوت مسؤول سامي  في مديرية التربية ، يبتز فيها موظفات معروفات بالاسم والوظيفة، هذه الروائح النتنة تسربت إلى تلك المواقع لأسباب أو أخرى … السؤال الذي يفرض نفسه لدى السواد كيف للمصالح المختصة في مكافحة الفساد لا تتدخل لتبتر الأعضاء الفاسدة والمفسدة في قطاع هو للتربية والتعليم… هذا ما أشار إليه المحتجون الذين تجمعوا بالعشرات أمام مديرية التربية بالأغواط…

المحتجون  طالبوا نواب البرلمان بغرفتيه التدخل لإصلاح ما أفسده العضوان الرئيسيان في مديرية التربية كما يناشدون والي الولاية أحمد مقلاتي ورئيس المجلس الشعبي الولائي الدكتور عطاء الله التاج بالتدخل العاجل من أجل تصحيح الوضع بقطاع التربية…

وأكد المحتجون أن الدافع للإضراب ليس من أجل تأخر تسديد الرواتب فحسب بل من أجل تقويم فساد استشرى بمديرية التربية وبلغ المؤسسات التعليمية التابعة لها …

الامتحانات الرسمية على الأبواب والمحتجون عازمون على مقاطعتها مالم تستجب الجهات المسؤولة والمعنية لتلبية مطالبهم المشروعة…

وفيما يخص تأخر الرواتب التي عرفها القطاع بأشهر قليلة منذ تعيين مدير التربية عبد الرحمن بوكرموش على رأس القطاع بولاية الأغواط والتي يربطها بخزينة الولاية… التي أكد مديرها موسى بن جدو أن مصالحه تعمل بانتظام وليس بين وبين عمال التربية بدءا من مديرها إلى أبسط موظف أي عداوة تجعلهم يحقدون عليهم ليؤخروا رواتبهم لحين إرهاقهم بالديون… كما أن هناك قوانين واتفاقيات بين الخزينة وقطاع التربية شأنه شأن القطاعات الأخرى… مؤكدا أن التقصير نابع من مديرية التربية… واستطرد قائلا أنه على استعداد ليجري ندوة صحفية وجها لوجه مع مدير التربية لأنه ليس لديه ولا لدى مصالحه ما يخفيه أو يخشاه وأن خزينة الولاية رئيسا ومرؤوسين أبرياء مما يحدث في قطاع التربية…

المحتجون يحملون شعارات كتب عليها الأمين العام ارحل، مدير التربية ارحل كل هذا جد عادي لو كان الذين يحملون هذه الشعارات بعض المحتجين فقط لكن أن يحمل كل محتج شعارا يرفض بقاء رأسا الفتنة بحسبهم واللذان يصفانهم بأكبر المفسدين… خربا كل ما أصلحه المدير السابق علي مراح وهنا تصدق المقولة “شد شينك لا يجيك ما أشين منه” فقط لا ينطبق المثل في عبارة “شينك” لأنه بحسب إحدى المحتجات مراح كان يمسك بزمام الأمور بعد أن جرد الأمين العام ورؤساء المصالح من أي قرار لا يمر من خلاله، في حين بوكرموش ينصب نفسه امبرطورا لا يصل إليه أحد يزدري بالجميع ولا يأبه لأحد حتى لرئيس الهيئة التنفيذية بالولاية أو ممثلي الشعب بالولاية والبرلمان… وهنا أشار بعض المحتجين أن عليهم الاتصال بالبرلماني سعداوي سليمان ليدافع عنهم وينقل صرختهم في الوقت الذي يقف فيه الآخرون موقع المتفرج 

غانم ص