أمن وإستراتيجية

تفاصيل مخطط إرهابي كان يستهدف منشآت بترولية في الجنوب …كيف جند تنظيم القاعدة في بلاد المغرب شابا من ولاية اليزي … تفاصيل مثيرة

لراس حبيب

ــــــــــــ

كانت محاكمة شاب  ينحدر من ولاية  اليزي  رفقة 16 متهما آخر  أمام حكمة جنايات مجلس قضاء  بومرداس حافلة بالتفاصيل والمفاجئات، المفاجأة الكبرى كانت فيما تضمنه قرار الاحالة الطويل الذي قرأه ممثل كتابة  الضبط حول حيثيات القضية، وما اشار إليه إلى أن عناصر  الخلية الإرهابية  كانوا بصد  جمع  معلومات  دقيقة  حول  تواجد  القوات الأمنية  في الجنوب الشرقي ، وطريقة  تامين وحماية بعض منشآت النفط  في الجنوب،  كما تكفل عناصر المجموعة بجمع المؤن والعتاد  والسلاح ونقله إلى معاقل تنظيم  القاعدة في بلاد المغرب في  ولاية بومرداس، وكشفت  عملية استجواب  المتهمين أنهم كانوا على قدر كبير من الحيطة والحذر اثناء تنقلاتهم واتصالاتهم حيث استعملو  تطبيق  تيليغرام  في التحادث  وتبادل الرسائل   وغيرها،  واشار المتهمون  إلى علاقة  ما بأبي  عبيدة وابي اليفقظان  الموجودين  في ليبيا كمبعوثين لأمير تنظيم القاعدة في بلاد المغرب  عبد المالك درودكال في ليبيا .

التحقيقات بدأت اثر عملية أمنية انتهت  باعتقال عضو  دعم واسناد تابع لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب  في منطقة سي مصطفى  بولاية بومرداس في مارس 2017 ، وكشفت التحقيقات  الأولية  وعملية التحقق من هوية  المشتبه فيه أنه من ولاية اليزي  أنه كان متجها إلى منطقة قريبة من دلس  بغرض  ملاقاة عنصر دعم واسناد ثاني،  وكشفت عملية استجواب  المتهمين  أن  نشاطهم بدأ  بعد  اقل من سنة واحدة من عملية  تيقنتورين الإرهابية  الدموية  في 2014 ، وكانوا على اتصال مع إرهابي مقيم في  ليبيا يدعى  ابو اليقظان، وكانت الخلية تعمل  على  جمع المؤن  والمعلومات  والقيام بعمليات  استطلاع مباشر لصالح  الإرهابيين  في بومداس وليبيا ،  ومع تواصل  التحقيقات انتهت العملية  بإيقاف 17  شخصا على صلة بالخلية  الإرهابية  وأحيل الجميع على محكمة الجنايات  التي نظرت في قضيتهم أول  أمس  الاحد  في جلسة تواصلت  عدة ساعات .