الجزائر من الداخل

”الجزائرية للأخبار” تنقل إنشغالات عمال النظافة في عيدهم الوطني

العربي سفيان

ــــــــــــــــ

 طالب حماة البيئة ” عمال النظافة” ، بمناسبة إحتفالات عيد العمال من سكان العاصمة بمساعدتهم بعض الشيء وعدم رمي الزجاج المكسور داخل الأكياس القمامة الأخرى نظرا للخطر الذي يصيبهم بشكل يومي، حيث يتعرض العمال لجروح خطيرة بسبب قطع الزجاج المكسور الذي يجدونه داخل الأكياس

إستنجد عدد كبير من العمال بموقع ” الجزائرية للأخبار”. لنقل إنشغالاتهم والعراقيل التي يواجهونها من بينها النفايات الادوية الكيمياوية وحقن التي يرمونها مراكز المختصة في التحاليل الطبية والعيادات الخاصة والتي تسبب لها امراض خطيرة من بينها الحساسية، و يشتكي عمال النظافة من قلة الوسائل الوقائية أثناء العمل مثل القفازات والأحذية الطويلة والبدلات الخاصة، مما يجعلهم عرضة لكل الأمراض والإصابات الخطيرة خاصة الناتجة عن النفايات الأستشفائية

حيث أكدوا أن بعضهم يتعرض إلى إصابات بالغة وخطيرة جدا وأمراض مختلفة نتيجة إحتكاكهم المباشر بالنفايات الإستشفائية التي لا يتوانى أصحابها في رميها مباشرة في المفرغات العمومية خاصة العيادات الخاصة التي لا تملك أماكن لردم تلك النفايات الخطيرة والمشكل أن عمال النظافة لا يمكنهم معرفة وجود النفايات إلا بعد فوات الأوان وقال أحمد عامل نظافة أنهم يدركون جيدا خطر النفايات الإستشفائية فهم يتعرضون لإصابات مختلفة خاصة وخز الإبر أو أدوات طبية أخرى يتم الاستغناء عنها ورميها مباشرة في المفرغات العمومية تتعلق بعضها بأمراض معدية كالسيدا والسل