ولايات ومراسلون

المطالبة برحيل مدير التربية وأمينه العام في ولاية الأغواط

ارحلوا، ارحلوا كلمة واحدة رددها العشرات من عمال قطاع التربية المعتصمين اليوم أمام مديرية التربية بالأغواط، تنديدا بالوضعية المزرية التي آل إليها القطاع، من إهانة للموظفين واحتجاب مدير التربية عنهم والعقوبات المسلطة عليهم تعسفا من غير الرجوع إلى النصوص القانونية… ذلك ما كشفت عنه الشعارات التي يرفعها المحتجون.

القطرة التي أفاضت الكأس عندما بلغ التسيب واللامبالاة أجور العمال المتأخرة لتبلغ الشهر الموالي، وقد تبين من خلال الوضعية أن الرواتب صبت عشية إجراء امتحانات التربية التشكيلية والموسيقية بطريقة ارتجالية مخافة مقاطعة الأساتذة لها والوقوف إلى جانب المحتجين الذين يمثلون كافة الأطوار التعليمية.

المحتجون يؤيدون بيان المجلس الشعبي الولائي الذي يطلب فيه أعضاء المجلس رحيل مدير التربية عبد الرحمن بوكرموش الذي ضاعفت سياسته من المشاكل التي صعبت العمل وخلقت شيئا من الملل لدى عمال القطاع، متهمين إياه بالمفسد العظيم .

المطالب لم تنته عند هذا الحد بل طالبوا أيضا برحيل رئيس مصلحة الأجور الذي تسبب في الأزمة الحقيقية التي دفعت بالموظفين إلى التداين وفي ذلك تقول إحدى المحتجات أن حتى أصحاب المحلات التجارية رفضوا مداينتهم وهي إهانة كبيرة لعمال القطاع وهي سابقة خلقتها سياسة بوكرموش الفاشلة بكل المقاييس .

ولم يكتف المحتجون بذلك بل وصفوا الأمين العام عبد الرحمن يوب بالمفسد الكبير مطالبين برحيله هو الآخر ويصرون على عدم التراجع عن صمودهم لحين تطهير مديرية التربية ممن كانوا سببا في فسادها مدير التربية وأمينه العام ورئيس مصلحة الأجور.

ممثلو النقابات الذين يتقدمون صفوف المحتجين أكدوا أن مدير التربية وأمينه العام يعتمدون إهانة العمال ويرفضون الحوار إلى حد أن مدير التربية يوصد أبوابه أمام الجميع بدليل أنه أصدر تعليمة يرفض فيها مقابلة عمال القطاع إلا من خلال ممثليهم وبطلب مسبق… حتى في أيام الاستقبال المعهودة للمدراء السابقين …

خروج عمال التربية عن صمتهم وهدوئهم جاء على إثر احتقان كبير للكم الهائل من المشاكل التي كان سببها الأساسي سياسة قطبي الفساد بمديرية التربية مدير التربية ومن قبله الأمين العام بحسب آراء المحتقنين .

حاولنا التقرب من مدير التربية والأمين العام عبر الهاتف لنقل الرد على المطالب التي يصر عنها المحتجون والاستفسار عن الأسباب التي أدت إلى انفجار الوضع إلا أنهما لم يرداغانم ص