الجزائر من الداخل

ثلاثة مؤسسات خاصة متهمة بمحاولة إغتصاب الأرض الفلاحية لـ الشيخ لزهاري بوهران

العربي سفيان

ـــــــــــ

فتحت وزارة العدل تحقيقا معمقا حول قضية الإغتصاب التي تعرض لها شيخ تم سلب أرضه الفلاحية الواقعة على مستوى ولاية وهران، التحقيق الذي أشرفت عليه النيابة العامة بولاية وهران بأوامر من وزير العدل الطيب لوح شخصيا أوقع ثلاثة مؤسسات في الشباك من بينها مدير شركة للتجهيزات الإلكترونية معروف والمتهمين بمحاولة نزع الأرض الفلاح لبناء مصنع لسيارات التابع لشركة بيجو الفرنسية بالشركات مع ثلاثة مؤسسات

وتحركت وزارة العدل في القضية بعدما تداول رواد الفايسبوك فيديو  لشيخ فلاح من ولاية وهران  المدعو الحاج لزهاري الذي طلع على المواقع الإخبارية ومواقع التواصل يصرخ بمرارة وهو يحتضن السنابل الطرية وسط حقله
وقال الفلاح الذي صنع الجدل على الشبكات الفايسبوك  ” ماذا سنأكل الآن، هل سنأكل الحديد؟” بعدما قررت الحكومة أخذ أرضي المزروعة قمحا منه، لتبني عليها مصنعا تابعا لشركة بيجو؟ ، ووجه المظلوم نداء  إلى المسؤولين ”لماذا يا إلاهي هذه الأرض، فليأتوا ليروا المزروعات، لماذا يبنون مصنعا لبيجو، والبلاد مملوءة بالسيارات، وحوادث الطرقات تقتل الآلاف سنويا؟”

كما صدر ، بيان عن الوزارة الأولى  يؤكد على أن مجموع  الـمناطق الصناعية التي أعلنت عن إنجازها اليوم “سيتم خارج الأراضي الفلاحية، طبقا لأحكام القانون وعملا بتعليمات رئيس الجمهورية”، و  حول إنجاز 41 منطقة صناعية جديدة منها  30 منطقة صناعية استفادت من مخصص مالي إجمالي بمبلغ 99 مليار دينار، من أجل الإنطلاق الفوري في إنجازها الذي سيتم استكماله في سنة 2019، فيما استفاد 11 مشروع منطقة صناعية من مبلغ 620 مليون دينار في الـمجموع، من أجل إعداد الدراسات، كمرحلة سيليها الانطلاق في إنجازها بمخصص مالي مناسب.