ولايات ومراسلون

والي الجزائر في ورطة

 العربي سفيان

ـــــــــ

 أثار  تداول أخبار تجاوزات  مدير ديوان والي ولاية الجزائر على وسائل الإعلام و شبكات التواصل الاجتماعي  واحدة تلوى الأخرى، وشكاوي المواطنين الذين هدمت منازلهم التي شغلوها طيلة سنين طويلة بأمر من مدير ديوان زوخ، إلا أن هذا الأخير لا يزال محميا دون فتح أي تحقيق في هذه الفضائح من طرف والي ولاية الجزائر، حيث إستغرب جيران مدير ديوان والي ولاية الجزائر محمد عمراني الذي كاو سببا في تشريدهم في قضية شخصية من صمت المسؤول الأول عن الولاية ورفضه التحرك لتطبيق القانون

وإنتشر موضوع ” الجزائرية للأخبار”، بخصوص تهديم سكنات جيران مدير ديوان والي ولاية الجزائر كالنار في الهشيم ونقلته قناة تلفزيونية خاصة ، ولكن صمت الوالي حير كل الأطراف

حيث إتهم سكان منطقة لباناني على مستوى العاصمة مدير ديوان والي ولاية الجزائر مصطفى عمراني بإستعمال القوة والنفوذ من أجل تهديم منازلهم التي يقطنونها منذ عشرات السنين، حيث أكد الضحايا أن مدير ديوان والي العاصمة يقطن بنفس الحي وإغتنم فرصة عمله في ديوان ولاية الجزائر من أجل فرض راييه الخاص ، اصحاب الشكوى ذهبوا بعيدا حيث اتهموا المسؤول ب” تصفية حسابات قديمة ” وأعطى أوامر مستعجلة وبدون تدخل القضاء من أجل تهديم البنايات، حيث هاجمت الجرافات في الفترة الصباحية المكان وسط حضور أمني مكثف وتمت عملية التهديم الغير القانونية، فهل ستدخل والي ولاية الجزائر لتوقيف فرعون الولاية، الموضوع للمتابعة