الحدث الجزائري

تسخير طائرات سلاح الجو لتأمين حقول الغاز في الجزائر وزارة الدفاع معنية بشكل مباشر بقطاع إنتاج الغاز

 

 

 ظهر الفريق  أول أحمد قائد صالح في الإجتماع الذي  خصصه الرئيس لمناقشة قضايا الغاز  وترشيد استهلاك الطاقة في الجزائر  الفريق أول أحمد قايد صالح تلقى تعليمات  من الرئاسة حسب مصدر مطلع تقضي  بتوفير أقصى  تغطية أمنية  ممكنة  لحقول النفط والغاز.

 تلقت وزارة الدفاع الوطني تعليمات بحماية  حقول الغاز الأكبر في الجزائر ويتعلق الأمر  بحقول حاسي الرمل عين صالح  الخريشبة و عين أمناس  بواسطة طائرات سلاح الجو المروحية وطائرات  المراقبة  جاء  هذا في اجتماع  للجنة وزارية  ترأسها   بوتفليقة  شخصيا، حماية  منشآت الغاز  من الآن فصاعدا   ستكون بواسطة  طائرات مروحية وطائرات  أخرة تابعة لقيادة القوات الجوية  الجزائرية ،  رئيس الجمهورية  أمر أمس الحكومة  حسب بيان وكالة الأنباء بمواصلة وتكثيف التنقيب عن الموارد من الغاز الطبيعي واحترام مخططات تحسين طاقات إنتاج الحقول التي توجد في طور الاستغلال. كما أعطى الرئيس بوتفليقة تعليمات بمواصلة وتفعيل برنامج تطوير الطاقات المتجددة الذي صادق عليه مجلس الوزراء في ماي 2015. والتأكيد على أن يكون أولوية وطنية. مذكرا بأن تطوير الطاقات المتجددة من شأنه أن يضمن استمرارية الاستقلال الطاقوي لبلادنا ويبعث ديناميكية تنموية اقتصادية. كما كلف الحكومة بإعطاء أهمية خاصة لتطوير قطاع البتروكيمياء ومواصلة جهود ترشيد الاستهلاك الوطني للطاقة بشكل عام بما فيها الغاز الطبيعي، ومن ذلك استهلاك الكهرباء على الخصوص.

جاءت هذه التعليمات لدى ترؤسه أمس مجلسا مصغرا خصص للسياسة الوطنية في مجال الغاز وشارك في هذا الاجتماع كل من الوزير الأول السيد عبد المالك سلال ووزير الدولة مدير ديوان رئاسة الجمهورية السيد أحمد أويحيى والمستشار الخاص لدى رئيس الجمهورية يوسف يوسفي ونائب وزير الدفاع الوطني، قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح وبعض أعضاء الحكومة. وكان المجلس المصغر استمع أيضا إلى مداخلة لوزير الطاقة السيد خبري تمحورت أساسا حول الطاقات الوطنية في مجال الغاز الطبيعي التقليدي وآفاق الاستهلاك المحلي لهذا المورد وكذلك تلك المتعلقة بالصادرات المستقبلية للغاز، فضلا عن البرنامج الوطني لتطوير الطاقات المتجددة.