الجزائر من الداخل

على عناصر الشرطة أن يكونو في مستوى المسؤولية التي ” شرفهم بها الوطن “

آمال قريبية
ــــــــــــ
اعتبر الرجل الأول في الشرطة الجزائرية، أن لباس الشرطي هو تشريف يحظى به رجل الأمن ومن الدولة الجزائرية ، و شدد اللواء عبد الغني هامل مدير عام الأمن الوطني في كلمة القاها بمناسبة حفل تخرج الدفعة الثالثة عشر لضباط الشرطة من مدرسة الصومعة بالبليدة، على أهمية اليقظة الدائمة، والسهر على الحفاظ على أمن الوطن وراحة وطمأنينة المواطن ، وأكد على أن التكوين الجيد يسمح بتطوير أداء وكفائة مستخدمي جهاز الأمن الوطني .
أشرف اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني، أول أمس، بالمدرسة التطبيقية للشرطة «عبد المجيد بوزبيد» بالصومعة، على تخرّج الدفعة الثالثة عشرة من الضباط، برتبة ملازم أول، تضم 520 خريجا، منهم 35 أنثى، في حضو ر وزارء و جمع غفير من الإطارات الأمنية، وأهالي المتخرجين، حيث كانت الفرحة كبيرة بهذا المرفق التكويني، ترجمته تصفيقات الحضور وزغاريد النسوة. وتميّز بعروض شيقة في الفنون القتالية وتنفيذ التمارين التكتيكية بدقة كبيرة، تؤكد جودة التكوين الذي تلقّاه الطلبة الضباط طيلة عامين من التربص.

و قدى أثنى المدير العام اللواء هامل في كلمته بمناسبة حفل التخرج، على استاذة واطارات المدرسة حيث ذكر أن تطور جهاز الأمن والاهتمام بحسن التكوين وتوفير كل الوسائل، ينبع من التوجه الاستراتيجي الذي جاءت به سياسة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة. كما أوصى المتخرجين بأن يكونوا في مستوى المسؤولية التي شرّفهم بها الوطن، وأن يحسنوا تطبيق ما تعلموه في الميدان، شاكرا هيئة التأطير على الجهود المبذولة في مختلف مناحي التكوين البيداغوجي والتدريب الميداني.