ولايات ومراسلون

حفل تكريمي لضحايا الارهاب في تبسة

بدرالدين ناجي
ـــــــــــــــ
نظم المكتب الولائي لضحايا الإرهاب بتبسة يوم الإثنين 23 أفريل 2018 حفلا تكريميا على شرف ضحايا الإرهاب و أرامل و أبناء شهداء الواجب الوطني، و بحضور السيد رئيس المجلس الشعبي الولائي، و ممثل المجموعة الولائية للدرك الوطني لولاية تبسة، و إطارات في الولاية و اطارات في المنظمة من ولاية ام البواقي، و بحضور مدعوين من أفراد الأسرة الثورية و الأسرة الإعلامية و أسر أهالي ضحايا الإرهاب، و كذلك حضور مجموعة من الشخصيات السياسية و الإعلامية و الثقافية و التربوية، و حضور رؤساء بلديات كل من بلدية تبسة و بلدية المزرعة متمثلة في السيد أحمد بوزيدة و بلدية ثليجان الحاج إبراهيم جباري و رئيس بلدية العقلة المالحة، و بحضور سيادة النائب في البرلمان الدكتور الوردي برايجي
و نظرا لتواجد سيادة الوالي في مهمة حيث كان في استقبال الطائرة التي تحمل جثمان شهيد الطائرة العسكرية و سيذهب هو و مسؤولين في الدولة لمرافقة الجثمان لمدينة العقلة، حيث سيتم دفن جثمان الشهيد هناك. و حضر بالنيابه عنه السيد المفتش العام للولاية.
تم افتتاح الحفل التكريمي بآيات بيينات من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني و الترحم على شهداء الطائرة العسكرية. و كلمة لممثل سيادة الوالي السيد المفتش العام للولاية الذي أعلن فيها عن افتتاح الحفل، تلتها كلمة لرئيس المكتب الولائي لمنظمة ضحايا الإرهاب السيد ربيع سلطاني الذي ترحم على شهداء الواجب الوطني و رحب بالحاضرين، ثم كلمة للأمينة الوطنية لضحايا الإرهاب السيدة فليسي التي شكرت المنظمين على قيامهم بهذه المبادرة التي باركتها و شجعتها، ثم كلمة للشيخ زوهير ساسي امام مسجد بلال بن رباح الذي تكلم فيها عن مناقب و خصال الشهيد و الأجر الذي أعده الله تعالى للشهيد، و استمع الحاضرون كذلك لقصائد شعرية من الشعر الملحون ألقاها الشاعر القدير علي معيفي.
بعد ذلك باشر بعدها المنظمون في تقديم التكريمات للمعنيين حسب الفئات المقررة، حيث تم تكريم فئة المعطوبين و فئة أرامل الشهداء و فئة الإعلاميين و الصحافيين، ثم فئة الأطباء المتعاقدين مع الجمعية. المكرمون جاؤوا من العديد من البلديات التابعة لولاية تبسة و خاصة من الجهة الجنوبية منها
ختم الحفل بدعاء من الشيخ الحاج محمد الزين قريب. قام بتنشيط الحفل الأستاذ و الإعلامي القدير ربيعي محمد الزين. للعلم تعد مبادرة التكريم الأولى من نوعها في ولاية تبسة، و الثانية على المستوى الوطني الجزائري
. المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار.