في الواجهة

ماذا وقع أمس في مصنع طحكوت لسيارات هونداي ؟؟

خير الدين هاشمي
ــــــــــــــ

مع تراجع الطلب على السيارات بعد دعوات المقاطعة التي انتشرت منذ شهر مارس 2018 ، تراكمت السيارات الجديدة في فناء مصنع سيارات هونداء ورغم شساعة الفناء وهو جزء من مصنع كان مملوكا قبل سنوات للدولة تابعا لشركة سونيتكس إلا أن الفناء الشاسع جدا ضاق بالسيارات الجديدة وهو ما يساهده كل من يمر عبر الطريق الولائي الرابط بين تيارت وفرندة، الجديد ايضا و الدليل على تراجع الطلب على سيارات هونداي وغيرها ، هو أن شاحنات نقل السيارات الجديدة التي كانت تزدحم قرب مدخل المصنع قبل اسابيع اختفت من المكان الذي الحقته سلطات ولاية تيارت قبل اشهر بالمصنع وهو جزء من الطريق تم تسييجه لصالح الشركة بقرار من الادارة المحلية، الشاحنات اختفت تماما من الفناء باستثناء شاحنة واحدة او اثنين، لكن كل هذا لا يبدوا جديدا في موضوع مصنع هونداي، ففي مساء يوم أمس الاربعاء تهاطلت كميات كبيرة من الأمطار على ولاية تيارت ، وفي تمام الساعة الرابعة تهاطلت حجارة البرد على كمامل المنطقة بعض قطعالبرد التي تساقطت احدثت خسائر مادية كبيرة لدى الفلاحين في الجهة ، وكسرت وهشمت زجاج مئات السيارات ، بما فيها عشرات السيارات من بين مئات السيارات الجديدة الموجودة في ساحة المضنع ، وهو ما سيتسبب للشركة في خسائر مادية اضافية تصل إلى عشرات المليارات، ويبدوا أنه عدو شركة هونداي ليس فقط حملة ” خليها تصدي ” بل ايضا الأحوال الجوية .