في الواجهة

عدوى تكريم صورة رئيس الجمهورية تنتقل من العاصمة إلى تمنراست

العربي سفيان
ــــــــــــــــ
إنتقلت عدوى تكريم الصور من العاصمة إلى ولايات الجنوب، حيث تلقى رئيس الجمهورية هدية تكريمية اليوم من ولاية تمنراست تتمثل في صورة له تسلمها وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي الذي كان في زيارة للمنطقة، وكان قصر المؤتمرات بالعاصمة شاهد على تكريم بوتفليقة بذات الطريقة مرتين على التوالي الأولى بمناسبة إحتفال باليوم الوطني للمحامي المصادف ل 23 مارس من كل سنة، والثانية خلال لقاء المنتخبين على مستوى الوطني بوزير الداخلية، والسؤال الذي يطرح نفسه ما هو سر التكريم العجيب من طرف هؤلاء

الجزائرية للأخبار

تعليق 1

اضغط هنا لإضافة تعليق

  • ما أكثر الشيتة والشياتين والمنبطحين والمنتفعين الراكعين الساجدين العابدين لغير الله في هذا الزمن الرديئ كنا في زمن سابق نسخر ونستهزئ باخواننا الشرقيين ونقصد بها التونسيين في عهد زين العابدين بن علي وفي نفس الوقت نسخر من الجارة الغربية المغرب لتقبيل الايدي والركوع لشخص غير الله لكن للاسف أنتقلت الينا العدوى وصرنا مثلهم وهذا منذ سنة 1999 اي منذ مجيئ الرئيس بو تفليقة للحكم أصبحت كلمة فخامته لدى كل وزير او اطار او وال شيئ مقدس وكأنها صلاة الفجر وهي بمثابة الصلاة خير من النوم لدى شرذمة الحكم الفاسدة حتى بدوي وزير الداخلية صرح من تمنراست قائلا قرارات الرئيس نهائية ولا نقاش فيها أنظر الانبطاح الذي لا بعده أنبطاح أقول لك يا بدوي الا تقرأ ماذا قال عمر الفاروق رضي الله عنه وأرضاه بعد مبايعته ايها الناس ان رأيتم في أعوجاجا فقيموني هذا عمر وما أدراك ماعمر واين بو تفليقة الذي تعبده أنت وأمثالك وأمثال ولد عباس أقسم بالله العلي العظيم جازما أنتم لا تحبون الجزائر بقدر ما تحبون مصالحكم لان الرجل الشريف المخلص لوطنه لا يقدس الا الجزائر أنتم تخافون من رحيل النظام بقدر ما تخافون من الموت لان نهاية هذا النظام نهايتكم جميعا لان ايديكم غير نظيفة والله يمهل ولا يهمل والسلام على من أتبع الهدى