إقتصاد في الواجهة

انهيار جديد في أسعار السيارات القديمة والجديدة والسبب هو …

محمدمرابط
ــــــــــــ
رغم تراجع أسعار السيارات في آخر شهرين لعدة أسباب بعضها يتعلق بقرار وزارة الصناعة إشهار الأسعار الحقيقية للسيارات التي يجري تركيبها في الجزائر، إلا أن مصدرا مطلعا كشف لموقع الجزائرية للأخبار أن تحقيقات تجري الآن على درجة كبيرة من السرية ستؤدي في حال نشر تفاصيلها لانهيار أسعار السيارات التي تصنع في الجزائر إلى مستويات غير مسبوقة وربما عودتها إلى مستوى عام 2014 تاريخ بداية ارتفاع أسعار المركبات.
و أشار مصدرنا إلى أن تحقيقات تجري الآن على مستويين اثنين الأول وزارة الصناعة، والثاني الشركات التي منحت الترخيص لمصانع تركيب السيارات في الجزائر ، وتتعلق التحقيقات بنوعية بعض قطع الغيار المستعملة في تركيب السيارات ، وكشف مصرنا أن تقريرا صدر عن مصالح الجمارك أشار إلى وجود شكوك غير مؤكدة حول عدم مطابقة قطع غيار سيارات تم استيرادها من قبل شركة تركيب سيارات في الجزائر مع ما هو موجود في الاتفاقيات المبرمة مع الشريك الأجنبي، التقرير ذاته أشار إلى وجود اشتباه في أن قطع غيار سيارات يتم تركيبها في مصنع موجود في الجزائر هي تقليد أي غير أصلية وأن قطع الغيار الأصلية تباع في السوق السوداء وأحيانا تباع من قبل شركة التركيب للزبائن،و أشار مصدرنا إلى أن الأمور ما زالت في خانة الاشتباه أو الشبهة وأن شركتين لصناعة السيارات تجري عمليات تفتيش في مصنعي تركيب سيارات تابعين لنفس العلامة في الجزائر كما أن وزارة الصناعة ومديرية الجمارك تحققان في الموضوع، وفي حالة ثبوت الشبهة فإن عقوبات ستسلط ليس فقط على مصنعي تركيب السيارات ، بل أيضا على موظفين في الشركات يكونون قد شاركوا في الحالة،في ذات السياق اشتكى زبائن مصانع تركيب السيارات في الجزائر قبل مدة من رداءة بعض قطع الغيار المستعملة في التركيب، والمشكلة لا تتعلق بمصير مصنع أن اقنين لتركيب السيارات في الجزائر ، بل بمصداقية الاستثمار الخاص والضرر الذي سيلحق بالاقتصاد الوطني عبر مناصب الشغل التي توفرها هذه الصناعة الناشئة و التي أسيئ تسييرها من قبل وزارة عبد المالك سلال ووزيره للصناعة عبد السلام بوشوارب، تفاصيل القضية في حال نشرها سؤدي إلى تراجع كبير في الاقبال على اقتناء السيارات الجديدة المركبة في الجزائر وستزيد الضغط على الأسعار لتخفيضها أكثر ، وسننشر تفاصيل أخرى في القضية مع توفر معلومات جديدة.