في الواجهة

الحكم غيابيا بسجن البلجيكي صلاح عبد السلام 20 سنة بعد ادانته فى قضية شروع في القتل ببلجيكا

DPA
ــــــــــ
أصدرت محكمة بلجيكية الاثنين حكما بالسجن 20 سنة بحق الإرهابي المشتبه به في فرنسا صلاح عبد السلام بعد إدانته بالشروع في القتل، وذلك فيما يتعلق بضلوعه في تبادل إطلاق النار مع الشرطة في بروكسل عام 2016 .
ويعتقد أن عبد السلام 28/ عاما/ هو الوحيد الباقي على قيد الحياة من مجموعة من الإرهابيين دبرت الهجمات، التي وقعت بأنحاء العاصمة الفرنسية باريس في تشرين ثان/نوفمبر 2015 وخلفت 130 قتيلا.
وصدر الحكم اليوم في إطار قضية في بلجيكا ضد عبد السلام وشريكه سفيان عياري . وتدور القضية حول حملة للشرطة في آذار/مارس 2016 أسفرت عن مقتل إرهابي مشتبه به يدعى محمد بلقايد، وإصابة عدة رجال شرطة.
وكان عبد السلام وعياري قد هربا من شقة داهمتها الشرطة خلال تبادل إطلاق النار. وتم القبض عليهما بعد ذلك في مخبأ في حي مولنبيك في بروكسل، وتم تسليمه الى فرنسا.
وأدين الرجلان،اللذان صدرت بحقهما أحكام غيابية بالعقوبة القصوى وهي السجن 20 سنة، بالشروع في قتل رجال الشرطة في سياق إرهابي.
ولا يزال عبد السلام محتجزا في فرنسا حيث ينتظر محاكمته بتهمة الضلوع في هجمات باريس عام 2015 . وأمامه فرصة شهر واحد للطعن في الحكم الصادر اليوم في بلجيكا .
وفي حالة مطالبة بلجيكا بتسلمه ليقضي العقوبة التي صدرت بحقه اليوم ، فإنه لن يتم تسليمه سوى بعد قضاء عقوبته في فرنسا حال إدانته بالتهم الموجهة ضده هناك.
وكان عبد السلام هو أكثر المطلوبين في أوروبا حتى تم القبض عليه في بروكسل في 18 آذار/مارس 2016 ،قبل أربعة أيام فقط من هجمات إرهابية شهدتها العاصمة البلجيكية وأودت بحياة 32 شخصا.
وتم الربط بينه وبين منفذي هجمات بروكسل ، ولكن دون تسجيله كمشتبه به.