أخبار هبنقة

برلمان تائه ضائع ولا ميسوم سبيسيفيك له

العربي سفيان
ـــــــــــ
المتابع لمناقشات النواب أو ممثلي الشعب يصاب بالصدمة من مسصتوةى بعض النواب والنائبات الكريمات أعضاء المجلس الشعبي الوطني، يمارسوةن البزنسة على المكشوف التملق يحدث علنا
ى من أجل كسب رضا الوزراء ، بعض النواب المحترمين تعلموا الدرس الموجه لهم من طرف الحكومة والدولة بشكل جيد، وتأكدوا أن كل جرأة يتحدثون بها للدفاع عن قضايا التي تهم المواطن البسيط ستكون نتائجها مثلما حدث مع زميلهم في العهدة الماضية النائب الطاهر الميسوم الذي تعرض انهيت حياته السياسية بجرم قلم و أغلقت مؤسساته و إنهارت مشاريعه ، دولة المؤسسات الديمقراطيةو المدنية لم تنصفه ووقف الجميع ضده ، و اصطر في النهاية إما لييع أو تأجير كل ممتلكاته ر الرحيل من ولاية المدية التي عاش فيها لسنين طويلة، وكانت تهم النائب تتمحور في كشفه لقضايا الفساد والمسؤولين بالقطاعات لا غير ، وبالرجوع لنواب العهدة الحالية ، فإن الإهمال و اللا مبالاة هي السمة الغعالبة لكل المناقشات من قوانين وأحاديث مع الوزراء ولا وجود لأي جرأة مثلما كانت معهدوة في السابق ، كل القوانين ومشاريع القرارات يتم تمريرها حتى وإن كانت ليست في صالحه ولم يبدي أي مسؤول معارضته لها، و رفض النواب التضحية بما يملكونهم وإتبعوا سياسة التزلف من أجل تجديد عهدتهم ، وبصريح عبارة بايعين الماتش للحكومة