في الواجهة

اعضاء في المجلس الشعبي الوطني يتهمون الحكومة … الدولة تريد بيع المستشفيات

ليلى بلدي
ــــــــــــ
بعبارات وشعارات مثل ” على الرئيس التدخل لسحب قانون الصحة ” و ” اين الأموال العمومية ” و ” صندوق الضمان الاجتماعي في خطر ” أكد اعضاء برلمان على رفضهم الشديد لمشروع قانون الصحة المعروض على الجلس الشعبي الوطني للتصويت عليه ، و شدد اعضاء برلمان من أحزاب عدة على رفض مشروع قانون الصحة الجديد، رفض النواب لمشروزع لقانون بلغ حد تنظيم احتجاج داخل قاعة المجلس، النواب رفعوا لافتات كتب عليها شعارات تحذر من تدهور الوضع على مستوى الضمان الاجتماعي والصحة العمومية .

النائب لخضر بن خلاف، عن حزب العدالة والتنمية انتقد نص مشروع قانون الصحجة الجديد و قال بأنه سيقضي على القطاع العمومي ويمهد لخوصصة قطاع الصحة، والتخلي عن مبدأ مجانية العلاج التي تعتبر حقا دستوري ، بن خلاف وجه نداء لرئيس الجمهورية ، وقال حزب العمال إن القانون الجديد غير دستوري ويضرب مجانية العلاج وهو يقنن للتخلي عن القطاع العمومي للصحة لصالح القطلاع الخاص ،
و اشار بن خلاف إلى العدد الضخم لضحايا الأخطاء الطبية الذي تجاوز 1200ضحية، مشيرا إلى أن قطاع الصحة في الجزائر أصبح مصدرا للأمراض والموت أكثر منه استعادة للصحة والعافية.

كما ذكر المتدخل بالخسائر التي تتكبدها الخزينة العمومية منذ 16 سنة من الإصلاح الاستشفائي الذي إلتهم ـ حسبه ـ 76 مليار دولار، «ما يعادل ميزانية التسيير في عدة بلدان إفريقية»..

أما النائب سليمان شنين، فقد انتقد عرض مشروع هذا القانون قائلا ” إن المسؤولين يرغبون في تمرير القانون الجديد مع التشنج الكبير الموجود بقطاع الصحة، على إثر إضراب الأطباء المقيمين منذ قرابة 5 أشهر” ، محذرا من أي انزلاقات قد يخلفها توقيت عرض النص بالغرفة السفلى للبرلمان. كما تأسف نفس النائب لوجود 40 مادة تجرم الطبيب .