المغرب الكبير

خلاف بين مصر والامارات حول أزمة اختيار قائد جديد للجيش الليبي

رشيد محمودي
ـــــــــــــ
كشف مصدر من الجيش الوطني الليبي لموقع الجزائرية للأخبار أن غياب الجنرال الليبي القوي خليفة حفتر عن المشهد العسكري والسياسي في ليبيا ، فجر أزمة كبيرة في العلاقة بن القاهرة و ابو ظبي ، والسبب لا يتعلق بإختيار قائد عام جديد لقوات الجيش الوطني الليبي فقط بل بالكيفية التي يتم بها اختيار القائد الجديد، وهل آن الأوان للإعلان عن تعيين قائد جديد للجيش الليبي أم لا ؟ .
وقال مصدرنا ” بينما يعتقد البعض أن مصر والامارات العربية المتحدة على اتفاق كامل حول الملف الليبي فإن أجندة مصر مختلفة تماما عن أجندة الامارات فيما يتعلق بالأزمة الليبية” ، وقد ظهر ذلك بشكل جلي في مراحل الأزمة المختلفة، لدرجة أن الجنرال خليفة حفتر كان يحاول تهديد الطرفين بالإعتماد على دعم روسيا والجزائر لمواجهة الخلافات بين القاهرة وأبو ظبي ، وهذا هو تفسير محاولة الجنرال حفتر في السنتين الأخيرتين تنويع الدعم بالتواصل مع الجزائر باريس روسيا وايطاليا ” ، واشار مصدرنا إلى أنه بينما يرى المصريون أن الوقت ما يزال مبكرا لتعيين قائد جديد للجيش الليبي ويعتقدون أن امكانية عودة خليفة حفتر إلى منصبه ما زالت قائمة حتى ولو لأشهر اضافية، يرى الإماراتيون أنه من الضروري أن يعين قائد جديد للجيش الوطني الليبي من أجل عدم السماح بتمدد نفوذ أنصار سيف الاسلام معمر القذافي، وأشار مصدرنا إلى أن أحد أهم اسباب تفجر الخلاف بين القاهرة وأبو ظبي في الملف الليبي كان الدعم السري الذي قدمته الحكومة المصرية، لـ سيف الاسلام القذافي، و اشار مصدرنا إلى أن المصريين يتوجسون من النفوذ الاماراتي المتزايد في ليبيا وعلى هذا قرروا المراهنة على سيف الاسلام ، الذي لن يغفر على اي حال لدول الخليج العربي ما فلته في والد و في ليبيا حسب اعتقاده ” .
وحسب مصدرنا فإن الخلاف الحالي بين ممولي الجيش الوطني الليبي قد يؤدي إلى خلق نزاعات داخلية وسط هذه القوة المسلحة التي تراهن عليها دول عربية وغربية لإعادة الاستقرار إلى ليبيا،