إقتصاد في الواجهة

مصانع تركيب السيارات كلفت خزينة الدولة 449 مليون دولار في أول شهرين من عام 2018

ليلى بلدي / APS

ــــــــــ
تضاعفت كلفة استيراد مكونات السيارات التي تركب في الجزائر مرتين في ينيار وفيفري 2018 مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2017 ، وبينما يحصل اصحاب مصانع تركيب السيارات على عملات أجنبية باسعار مدعمة بسعر السرف الرسمي للدولار واليورو يفرضون أسعارا خيالية على الزبائن الجزائريين ما زالت إلبى اليوم رغم تخفيض السعر غالية جدا ، وقد

عرفت فاتورة واردات الاجزاء المستخدمة في تركيب السيارات محليا (جميع أصناف المركبات) ارتفاعا ملحوظا في الشهرين الاولين لـ 2018 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي حسب مصالح الجمارك.

وبلغت قيمة واردات الأجزاء المستخدمة في الصناعات التركيبية للسيارات السياحية ومركبات نقل الأفراد والسلع 449,1 مليون دولار في جانفي وفيفري 2018 مقابل 219,5 دولار في نفس الفترة من 2017 بزيادة قدرها 230 مليون دولار (+104 بالمائة).

أما فاتورة استيراد السيارات الكاملة (السيارات السياحية ومركبات نقل الأفراد والسلع) فقد قدرت بـ 20,5 مليون دولار في الشهرين الأولين للعام الجاري مقابل 136,8 مليون دولار في نفس الفترة من 2017.

ووفقا لنفس البيانات الجمركية يقدر العدد الاجمالي للمركبات الكاملة المستوردة (جميع أصناف المركبات) بـ 536 وحدة في جانفي -فيفري المنصرمين مقابل 10.327 وحدة في الفترة نفسها من العام الماضي.

وعليه فإن الفاتورة الإجمالية لاستيراد المركبات الكاملة والأجزاء الموجهة للصناعات التركيبية في جميع الأصناف ارتفعت إلى 469,6 مليون دولار في الشهرين الأولين لـ 2018 مقابل 356,3 مليون دولار في ذات الفترة من 2017 مع الإشارة إلى أن الأجزاء المستخدمة في التركيب تهمين على هذه الواردات بنسبة 95 بالمائة.

سيارات سياحية: استيراد أجزاء موجهة للتركيب بقيمة 400 مليون دولار

وفيما يتعلق بفاتورة الأجزاء المستخدمة في تركيب السيارات السياحية فقد ارتفعت إلى 398,29 مليون دولار في الشهرين الأولين للعام الجاري مقارنة بـ 187,63 مليون دولار في نفس الفترة من 2017 بزيادة 210,66 مليون دولار (+112 بالمائة).

أما السيارات السياحية الكاملة فقد بلغت فاتورة استيرادها 4,85 مليون دولار مقابل 42,6 مليون دولاري بينما قدر عددها بـ 102 وحدة خلال الشهرين الأولين من 2018 مقابل 3.596 وحدة خلال نفس الفترة من 2017..

يجدر التنبيه بأن استيراد السيارات السياحية الكاملة خلال شهري جانفي وفيفري يندرج في إطار استلام ما تبقى من الطلبيات ضمن رخص الاستيراد لعام 2016 علما بأنه لم تنمح أية رخصة استيراد في عامي 2017 و2018.

وتظهر البيانات الجمركية لشهري جانفي وفيفري 2018 بأن الفاتورة الإجمالية للسيارات السياحية كاملة الصنع المستوردة والأجزاء المستخدمة في الصناعات التركيبية لنفس الصنف من المركبات قفز إلى 403,14 مليون دولار مقابل 230,2 مليون دولار في نفس الفترة من 2017 بزيادة قدرها 173 مليون دولار (+75 بالمائة) حسب نفس المصدر.

ارتفاع واردات الأجزاء المستخدمة في تركيب مركبات النقل

أما فيما يخص فاتورة استيراد مجموعة الأجزاء الموجهة لنشاط تركيب مركبات نقل الأشخاص و البضائع, فقد ارتفعت الى 50,81 مليون دولار خلال الشهرين الأولين من 2018 مقابل 31,86 مليون دولار في نفس الفترة من 2017, أي بارتفاع يقارب 19 مليون دولار (+60 بالمائة).

أما بالنسبة لمركبات نقل الأشخاص و البضائع الكاملة المستوردة, فقد بلغت فاتورة استيرادها 15,65 مليون دولار مقابل 94,22 مليون دولار, فيما بلغ عدد مركبات نقل الأشخاص و البضائع الكاملة المستوردة 434 وحدة خلال جانفي وفيفري 2018, مقابل 6.731 وحدة في نفس الفترة من 2017.

و إجمالا بلغت فاتورة استيراد السيارات السياحية و مركبات نقل المسافرين و البضائع و أيضا مجموعة الأجزاء الموجهة لنشاط تركيب هذه العربات نحو 66,46 مليون دولار مقابل 126,08 مليون دولار.

من جهة أخرى, تراجعت قيمة واردات الأجزاء و لواحق السيارات ( قطع الغيار كاملة ..) إلى 52,46 مليون دولار مقابل 61,28 (-14,4 بالمائة).

للتذكير, ارتفعت فاتورة استيراد السيارات كاملة الصنع (كل الفئات) و كذا الأجزاء الموجهة لصناعة تركيب المركبات في 2017 إلى 2,13 مليار دولار مقابل 2,12 مليار دولار في 2016.

و ارتفعت فاتورة استيراد الأجزاء (سي كا دي ) و ( آس كا دي) CKD/SKD التي مثلت 84 بالمائة من هذه الواردات إلى أكثر من 1,8 مليار دولار في 2017 مقابل 897,35 مليون دولار في 2016 (+101 بالمائة).