الجزائر من الداخل

استغلال مأساة الطائرة المنكوبة من أجل البقاء في السلطة

العربي سفيان
ــــــــــــــــــــ
من واجب الجزائريين جميعا أن يتعاطفوا مع شهداء الطائرة المنكوبة، هذا واجب مقدس، لكن من غير المقبول أن يحول وزير الشؤون الدينية محمد عيسى الكارثة إلى مناسبة للتقرب أكثر من الرئيس ، خرجة المسؤولين في الجزائر وحب الظهور حتى على حساب مأسي الجزائريين، حيث ألزمت مديرية الشؤون الدينية لولاية البليدة بناء على أمر من الوزير محمد عيسى كل مساجد الولاية وأئمتها تخصيص جزء من خطبة الجمعة لتقديم التعازي إلى رئيس الجمهورية وزير الدفاع القائد الأعلى للقوات المسلحة وليس للعسكريين الضحايا في هذا المصاب الجلل المتمثل في وفاة 257 شخص بعد سقوط طائرة عسكرية بمنطقة بوفاريك بأعالي البليدة، والمثير للإستغراب لم تدعو المديرية لتقديم العزاء لمئات عائلات الضحايا .والتي إعتبروها الجزائريين محاولة المسؤولين للظهور لا غير،