كلمة رئيس التحرير

دونالد ترامب لا يعترف بالملوك والرؤساء ويفضل محاورة ولاة العهد وصناع القرار الحقيقيين في بلاد العرب

مخلوف نافع
ــــــــــــــ
تظهر السياسة التي ينتهجها البيت الابيض في عهد الرئيس دونالد ترامب بل وتكشف حقيقة عملية صناعة القرار في أحد أبرز بلدين عربيين السعودية والامارات، فبعد الاستقبال الحافل لولي عهد السعودية الذي يوصف بالحاكم الفعلي في الرياض محمد بن سلمان يلتقي دونالد ترامب قريبا بولي عهد الامارات محمد بن زايد، في تأكيد لحقيقة عملية صناعة القرار ليس في السعودية والامارات بل في أكثر من بلد عربي، وربما تتحاول أمريكا بشكل مباشر مع حكام فعليين في باقي البلاد العربية التي شاخ رؤساءها وحكامها أو انسحبوا من الحياة السياسية تدريجيا كما هو حاصل في الجزائر وتونس البيت الأبيض أعلن أمس الجمعة أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيستقبل قريبا ولي عهد الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، غير أنه لم يُحدد تاريخا لهذا اللقاء.
الميزة التي يقدمها الرئيس الأمريكي الذي يوصف بالمتهور للرأي العام العربي هي أنه يقدم الحقيقة عارية و بلا مساحيق، وهي حقيقة صادمة لكنها مفيدة للعرب ، فبدل من التفاوض السري حول تقديم أموال خليجية للولايات المتحدة يعلن ترامب علنا عن حقيقة التبعية العربية الكاملة للولايات المتحدة، كما أنه أجبر البلاد التي كانت تتفاوض تحت الطاولة مع اسرائيل على الإعلان عن ذلك بشكل سافر و مباشر، الرئيس ترامب قد يكون أكثر الرؤساء كشفا ليس لحقيقة أمريكا المتغطرسة المهووسة بعقدة التفوق، بل بل لحقيقة البلاد العربية وأنظمة الحكم فيها ومن المؤكد أن السنوات الباقية من الفترة الرئاسية الأولى للرئيس الحالي للولايات المتحدة ستكشف للعرب عن حقائق لم تخطر ربما على عقل بشر .

الجزائرية للأخبار

تعليق 1

اضغط هنا لإضافة تعليق

  • فالجزائر يا سي ترامب اصعيب عليك باش تعرف صناع القرار والله و تقعد قرن في رأسة الولايات المتحدة ولاتتمكن من معرف سياسة الجزائر ومن يسيّر في هذا البلد … مسؤولين جزائريين و حاروا في من يسيّرنا .