الحدث الجزائري

هل أدان الجنرال بشير طرطاق الوزير الأول الاسبق عبد المالك سلال ؟؟

مناد راضية
ـــــــــــــ
سلمت دائرة المصالح الأمنية لرئاسة الجمهورية تقرييرن اثنين تضمنا ملفات كبيرة حول عملية اعداد دفتر الشروط الخاص بصناعة تركيب السيارات ، بناء على أمر أصدرته الرئاسة لمصالح الجنرال طرطاق للتحقيق حول عملية اعداد دفتر شروط صناعة تركيب السيارات، هذه العملية التي يعرف الجميع أنها حضرت باشراف مباشر من وزير الصناعة الاسبق بوشوارب عبد السلام الذي تلقى الأوامر من الوزير الأول الاسبق وقتها عبد المالك سلال، التحقيق الذي قام به خبراء من دائرة المصالح الأمنية يتضمن امكانية وضع بعض المواد والشروط في دفاتر الشروط ادت إلى تفضيل ملف على آخر اثناء اعداد دفاتر الشروط بالاضافة إلى قرارات الاعفاء من الضرائب ومن الرسوم الجمركية، وهو ما قد يؤدي إلى إدانة الوزير الأول الاسبق بشكل مباشر وقد كلف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قبل عدة اسابيع منسق دائرة المصالح الأمنية الجنرال بشير طرطاق بمهام جديدة، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن الرئاسة كلفت اللواء عثمان طرطاق ” بشير ” بمهمة تتضمن التحقيق حول حالات التنازل غبر القانوني عن شركات عمومية تمت لصالح مجموعة من رجال الأعمال حتى قبل اقرار الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وكشف مصدرنا أن التحقيقات تشمل 10 ولايات تم فيها اقرار التنازل عن عقارات مملوكة لشركات قررت حكومة الوزير الأول الاسبق عبد المالك سلال خوصصتها والتنازل عنها بمراسيم تنفيذية في الفترة بين عامي 2013 و 2015 وشملت عقارات في ولايات خنشلة برج بوعريريج تبسة عنابة تيسميلت مستغانم وهران سعيدة وتيارت والمدية، المصالح الأمنية برئاسة الجمهورية تم تكليفها باعداد تقارير حول عمليات الخوصصة التي باشرتها وزارة الصناعة في عهد الوزير الاسبق عبد السلام بوشوارب .