أخبار هبنقة

في الجزائر المسؤول دائما على حق …. بن غبريط باقية وتتمدد و الدولة تحب ” وجع الرأس ” والصداع

ع سفيان /ع ابراهيمي
ــــــــــــــــــ

في الجزائر تسير السلطة القائمة الوزارات وشؤون الدولة بمنطق غريب لا يوجد إلا في هذا المكان من العالمن السلطة القائمة درجت على تحدي الشارع، بل وتحدي الشعب في تصرف يثير الاستغراب ففي كل مرة يتحرك قطاع من المواطنين ضد مسؤول في الدولة مهما كانت رتبه و موقعه، تقرر السلطة الإبقاء على هذا المسؤول في موقعه من أجل اعطاء الانطباع بأنها غير ضعيفة، في كثير من الحالات كان الرفض الشعبي أو رفض العمال لمسؤول أو موظف كبير سببا في بقائه في الموقع الذي يشغله حتى أن الوزيرة بن غبريط تواصل البقاء التمدد في موقعها ببساطة لأنها مرفوضة من قطاع واسع من عمال التربية .
في التعديل الحكومي الأخير وبخلاف التوقعاتقررت الرئاسة الاحتفاظ بأكثر وزيرين سببا صداعا للدولة وهما وزيرة التربية ووزير الصحة حيث نجا كل من وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط و وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حزبلاوي من مقصلة الإقالة في التعديل الحكومي الذي أقرته رئاسة الجمهورية امس الأربعاء، وكانت الإشاعات الإعلامية تتحدث قبل هذا التعديل عن تنحية المسؤولين المذكورين سالفا نظرا لكثرة المشاكل التي تورطا فيها وورطا معهما الدولة ككل من بوليس إلى عدالة عقب سلسلة الإحتجاجات والفوضى التي كان الشارع مكانا لها، التعديل الحكومي أكد أن الرئاسة أو اصحاب القرار في الدولة لا ينظرون إلى الأمور كما ينضر لها ملايين الجزائريين ، بل إن بقاء نورية بن غبريط وحزبلاوي في الحكومة الجديدة يعني أن السلطة راضية عن أداء و عمل الوزيرين ، أما مطالب الاقالة و التنحية فهي مجرد ” رغي ” لا يعني السلطة التي لم تعترف حتى بمطالبات اعضاءء في البرلمان من السلطة التشريعية .
التعديل الحكومي الأخير كان مفاجأة صادمة للطبقة السياسية المعارضة في الجزائر، بعد أن قررت الجهات المخولة الإستغناء عن مسؤولين كانت قطاعاتهم تسير بهدوء وحتى وإن كانت فضائحهم وتلاعباتهم غير ظاهرة للعيان، و نجاة المسؤولين اللذين تسببا في صداع للدولة وصنعت قطاعاتهم الحدث بالإحتجاجات خصوصا قطاع التربية والصحة الذي أخذمنحنا خطيرا جدا ، كان يستدعي التدخل العاجل من أجل إعادة الأمور إلى نصابها خاصة وأن الاحتقان وعدم الإستقرار إتسعت رقعته في قطاعين حساسين، وهو ما قد كان مبرمجا أن يطيح برأس بن غبريط وحسبلاوي