الجزائر من الداخل

هل سيترك الجزائريون طائرات الجوية الجزائرية ” تصدي “

العربي سفيان
ــــــــــــــــــ
حرك نجاح حملة ” خليها تصدي” ، في كسر اسعار السيارات ناشطين جزائريين لتوجيه البوصلة إلى مجالات أخرى شهية النشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي فتحت تجاه الجوية الجزائرية حيث دعوا لمقاطعة شركة الطيران الحكومية وتركها تصدي والعزوف على إقتناء التذاكر والرحلات على متن الشركة نظرا لغياب التنظيم والفوضى وغياب التنسيق مع الطواقم والكلام اللامسؤول بين العمال ، فبعد التمكن من إحداث زلزال بسوق السيارات هاهم يدعون لإطلاق حملة مقاطعة الطائرات الجوية وتركها تصدي بالمطارات

و نجح الجزائريين في إتفاق بشكل جماعي على مقاطعة بعض الحاجات التي ترتفع سعرها بدون أسباب بالأسواق الجزائرية من أجل أن يتراجع سعرها المرتفع

تعد المقاطعة الإقتصادية سلاح ردع فعال إتخذه الجزائريون من الشبكات العنكبوتية لأرض الواقع و في مواجهة الآخر وتطويع إرادته، لما تستطيع إلحاقه به من أضرار إقتصادية، كتراجع حجم المبيعات والصادرات، وما يترتب على ذلك من آثار سياسية